منى سلمان : يا أبّكرونا النسوان دقّونا

منى سلمان : يا أبّكرونا النسوان دقّونا

بعد تحول العالم بفضل العولمة وسهولة انتقال المعلومة، إلى قرية صغيرة غارقة في النميمة وشمارات أسرار البيوت، أوردت وكالات الانباء خبر الزوج الصيني الحردان والذي فضّل مغادرة البيت والنوم مع طفله الصغير في برد الشارع، (كيتا) في زوجته واحتجاجا على طول لسانها السليط، وقبل خبر الحردان بفترة قليلة سمعنا عن بلدياته الذي فاض به الكيل وغلبو الصبر، فقرر أن يقوم بتنظيم عملية (الكسر النضيف) الذي يقع عليه من زوجته، فأبرم معها اتفاقا يحد به من طول يدها ويلزمها بضربه مرة واحدة في الاسبوع .. الغريب في الحكاية دي إن عقوبتها إذا أخلت بالاتفاق أن تذهب لبيت أبيها وتقضي فيه ثلاثة أيام .. طيب الجابرو علي الهم شنو ؟ ما يخليها في بيت أبوها بي وشها !!
ثم كان أن دخلت قناة الجزيرة سباق شمارات كسر الأزواج، فقد تابعت على شاشتها تقرير عن ملجأ للأزواج الذين يفرون من بطش الزوجات في أوكرانيا ! حيث يوفر الملجأ ملاذا لهؤلاء الأزواج وشيء من الحنان والتفهم – الخلا علي أمهاتهم – حتى يتمكنوا من الوقوف على أرجلهم واستعادة هيبتهم المفقودة، والأغرب – برضو – حديث الأزواج المتواجدين في الملجأ عن عدم أحساسهم بالأمان حتى وهم داخل الملجا، وذلك للهجمات المتكررة التي يتعرض لها الملجأ من الزوجات، فعندما تعلم الزوجة أن زوجها موجود في الملجأ فإنها تقوم بأقتحامه و(أخذ) زوجها منه عنوة واقتدارا !! عاد يطرشنا من جنس الفتونة دي !!
شر العنف الذي يتعرض له الرجل من المرأة في أنحاء العالم، بره ( بعيد وغادي) عن بلدنا وثقافتنا وعاداتنا التي تربينا عليها .. فنحن نعتبر عنف الزوجة ضد الزوج وضعا شاذا وغير مألوف في المجتمع، ولكن ما لا نستطيع أن ننكر وجوده فهو العنف المعنوي والنفسي، وهو عنف تمارسه النساء العندينا ضد الرجال، ويأخذ صورا متعددة تتراوح ما بين (النهّير) والتعذيب بـ (النقة) والقتل البطئ بالغتاتة وضرب غماتي تحت الحزام، والذي يؤدي بدوره لورم فشفاش الزوج ثم وفاته بفقعة المرارة ..
ومن الآليات الشائعة التي تمارسها المرأة السودانية – جكسة وخطيبة وزوجة – ضد الرجل بكثافة هي آلية الشعوذة وضروب السحر من كتابة وعروق، والتي تسعى من خلالها المرأة للسيطرة على الرجل و(جلب) محبته أو تطويعه بتحويله لـ خاتم أو غنماية .. علي كيف كيفها !
كذلك نجد أن المرأة المتسلطة غالبا ما تتزوج من رجل ضعيف الشخصية، وبالتالي فهي تتحكم فيه عن طريق حملها لمسؤلية البيت والأولاد، قد تدفعها هذه المسؤلية إلى الطغيان واستعمال العنف اللفظي أو البدني – حسب التساهيل – ضده، كما أن للمرأة سلاح فعال ضد الرجل، له القدرة على جعل قفص الرجل الصدري ينطبق على رئتيه ويقد قلبه، ألا وهو سلاح (السكات)، فكما تبرع النساء في استعمال سلاح الكلام والنقة ضد الرجل، فإنها تبرع أيضا في استعمال سلاح الامتناع عنه ..
عموما لم يظهر على سطح الأحداث عندينا، ما يوحي بأي تغيير – ظاهري – في ميزان القوي داخل الأسر السودانية، وما يزال ما يطفح على السطح من حوادث عنف مختصرة على كسر الرجال للنساء تأديبا كالعادة، وبعض الغمت والسحل والرش بموية النار وذلك – نحمد الله – نادر وقليل.
من المؤكد أن ممارسة العنف سواء كان من قبل المرأة أو الرجل أيهما يمارس العنف على الطرف الآخر، فهذا التصرف يكون له جذور واسباب نفسية اهمها التربية، فإذا نشأ الشخص وهو يرى العنف أمامه متمثلا في تعامل والديه مع بعضهم فسيتعامل بنفس الاسلوب في المستقبل والعكس بالعكس، كما أن هناك أسباباً عدة تقف حائلا دون امكانية الحصول على إحصائيات دقيقة لعدد الرجال الذين يتعرضون لـ (اللبع) من زوجاته – إن وجدوا من الأساس- وذلك لأن الرجل السوداني بعزة نفسه والمواريث المغروسة في دواخله، يستحيل أن يصرّح بتعرضه لأي عنف من زوجته ويفضّّل أن يموت به كمدا، وعلى كل حال إن كان الفن يعتبر مرآة للمجتمع، فظهور ثقافة كسر الأزواج في العديد من التمثيليات والاسكتشات مؤخرا، تدعوا الأزواج السودانيين لـ (بل) رؤوسهم وانتظار الراجيهم، ومحاولة الاستفادة من نصائح (أبكرونا) في جلب الهدايا لتجنبهم الدق:
مرة وردة هدية .. ومرة كيس طعمية
وبعد ده كلوا إذا ضربوكم أو كتلوكم المشكلة وييييين ؟!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *