الأمن يحذِّر المنظمات الأجنبية من التدخل باستفتاء دارفور

الأمن يحذِّر المنظمات الأجنبية من التدخل باستفتاء دارفور

حذَّر المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات السوداني، الفريق أول أمن مهندس محمد عطا المولى عباس، يوم الثلاثاء، المنظمات الأجنبية من التدخل في الشأن الداخلي للسودان، خاصة في قضية استفتاء دارفور المقرر إجراؤه في شهر أبريل المقبل .

وقال المدير العام عباس خلال مخاطبته حفل تخريج قوات الدعم السريع “المجموعة الرابعة”، إن المتمردين لم يلتزموا بوقف إطلاق النار وخانوا العهد، مبيناً أنهم لن يسمحوا للمتمردين بانتهاك حقوق المواطنين.

وشدّد على أن وقف إطلاق النار لا يعني السكوت عن خروقات الحركات المسلحة، مشدداً على أن المزايدات السياسية والمتاجرة بقضايا المواطنين تطاولت ونحن لن نقف مكتوفي الأيدي حيال خروقات التمرد.

وأوضح عباس أن المتمردين هاجموا المواطنين الأبرياء بقرية أبرا بمحلية روكورو، وقاموا بتجنيد الأطفال بجانب مهاجمتهم للقوات المسلحة والعربات التجارية ومناطق التعدين الأهلي بمناطق الدلنج وكادوقلي ونيالا وزالنجي.

الخروقات مرفوضة


عباس يقول إنهم يردون لدولة ليبيا الأمن والاستقرار والسلام ولا يريدون للمتمردين الذهاب لليبيا والرجوع منها لتخريب السلام بدارفور
“وأكد مدير جهاز الأمن، أنهم ملتزمون بتوجيهات رئيس الجمهورية بوقف إطلاق النار، ولكن في نفس الوقت لن نسمح بالخروقات “ولن نقلع البوت ونفك القاش” وقرار البشير بوقف إطلاق النار لم يكن عن ضعف بل عن قوة وسعة أفق وكرم وشجاعة.

وحذّر عباس المنظمات الأجنبية من التدخل في الشأن السوداني خاصة في قضية استفتاء دارفور، مؤكداً أنه شأن داخلي وعملية سودانية مطالباً برفع أياديها عن قضية الاستفتاء الإداري المقرر عقده خلال أبريل المقبل.

وقال عباس “نحن نريد لدولة ليبيا الأمن والاستقرار والسلام ولا نريد للمتمردين الذهاب لليبيا والرجوع منها لتخريب السلام بدارفور”. مطالباً القوة المتخرجة بحسم الحركات المسلحة ودحرهم خاصة بمناطق الصحراء بشمال دارفور، مؤكداً عدم سماحهم لـ”داعش” باستخدام الأراضي السودانية.

وشدّد “أن السودان لن يكون معبراً لـ”داعش” والمتطرفين، ولن نسمح بأي جريمة منظمة أوعابرة للحدود تُستخدم فيها الأراضي السودانية”.

جدية الحوار

وقال المدير العام للجهاز إنهم جادون في الحوار الوطني والسلام الذي ينتظم البلاد، مؤكداً دعمه لقوات “الدعم السريع” التي قامت بحفر الآبار وبناء المراكز الصحية وتشييد المدارس والمحافظة على أمن واستقرار المواطنين بدارفور خاصة، وأردف قائلاً “أبناؤنا سيثبتون أنهم قادرون على حسم التمرد وإيقاف الحرب”.

القلع: الدفعة جاهزة للذهاب لدارفور لحسم الخروقات
القلع: الدفعة جاهزة للذهاب لدارفور لحسم الخروقات
وفي ذات السياق قال مدير هيئة العمليات بالجهاز، اللواء علي النصيح القلع، إن المتخرجين من الدفعة الرابعة تلقوا تدريبات على كافة أنواع الأسلحة وقيادة المتحركات، موضحاً أن الدفعة تتميز بالحماس والرغبة العالية مؤكداً جاهزيتها للذهاب لدارفور لحسم الخروقات من الحركات المسلحة.

من جانبه قال العميد محمد حمدان دلقو “حميدتي” القائد الميداني، إن قوات الدعم السريع قوات قومية تسعى لحماية الوطن والمواطنين، مبيناً أنها تعمل من أجل بناء وطن واحد.

اس ام سي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *