الطيب مصطفى : (شيخ) الأمين !

أجدني مشفقاً والله على هذه البلاد التي بلغ بها التردي درجة أن تغرق فيما هو أصغر من (شبر موية)!
(شيخ) الأمين – وما هو بشيخ – إنما شخص برز في غفلة من الزمان جراء تقهقرنا وانحدارنا في عالم القيم والأخلاق بما جعلنا ننصبه شيخاً يُزار وزعيماً تُحنى له الرقاب!
عندما رأيت صور جرتق وحنة العروس والعريس التي يقوم بوضعها بنفسه على أطراف بعض العرسان من حيرانه (الجكسي!) حرصتُ على مشاهدة حلقة من برنامج الأخ عادل سيد أحمد خليفة في قناة أم درمان مع (الشيخ) المزعوم حتى أراه رأي العين، وأستمع إليه لأعرف حقيقته، وما أن نطق ببضع كلمات حتى مددتُ رجلي كما فعل الإمام الأكبر أبوحنيفة أمام ذلك الجهلول الذي انكشف حين توجه بسؤال (بليد) ليريح الإمام الجليل الذي كان قبلها يظنه فقيهاً ذا شأن!
كان عادل سيد أحمد، الذي لم يزعم في يوم من الأيام أنه شيخ أو فقيه، يصحح تلاوة (شيخ) الأمين للآيات القرآنية القليلة التي وردت خلال البرنامج والتي كانت من السور التي يحفظها تلاميذ الصفوف الأولى من مرحلة الأساس!
ما هي يا ترى المشروعية التي استند عليها ذلك الرجل حتى يصبح شيئاً مذكوراً ويلتف حوله بعض المريدين من الشباب نساءً ورجالاً غير الفراغ الذي يغمُر حياة كثير من الشباب الذين يمكن أن يتبعوا كل ناعق وكل من هبَّ ودبَّ ممن يأتي بشيء يملأ حياتهم في غياب الشيوخ الحقيقيين الذين تركوا الساحة للأدعياء والأفاكين.
لم أدهش البتة لاعتقاله في دولة الإمارات العربية المتحدة، ثم طرده وحظر دخوله مرة أخرى بعد أن وُجِّهت إليه تهم خطيرة قالت بعض الصحف إنها تتعلق بالدجل والشعوذة رغم مزاعمه بخلاف ذلك خاصة وأن وسائط التواصل الاجتماعي امتلأت بادعائه أنه نافذ في تلك الدولة مقرّب من كبارها وبمقدوره أن يفعل فيها الأفاعيل ويأتي بما عجزت عنه الدبلوماسية الرسمية، فقد ملأ الرجل الأسافير أنه وراء تطبيع علاقة السودان بدولة الإمارات بل إنه هو الذي رتّب لزيارة رئيس الجمهورية بعد تمنع ورفض، كاشفاً ما كان ينبغي أن يخفى من علاقاته الرسمية الممتدة داخل بلادنا المنكوبة!
نحمد الله أن زاويته في حي ود البنا بأم درمان قد أُغلقت بعد احتجاجات امتدت لسنوات من الأحياء المجاورة بعد أن احتمى الرجل طويلاً ببعض النافذين سيما وأن بعض حيرانه أوشكوا مؤخرًا أن يقتلوا أحد سكان الحي وأصبحوا مهدداً لأمن المنطقة!
كما تأخّر رد فعل السلطات الرسمية تجاه الرجل وزاويته إلى أن انكشف خارج حدود الوطن، ها هي الطريقة المكاشفية التي ينتمي إليها تتحرك باتجاه سحب (الإجازة) من هذا الرجل الذي أساء إلى الطريقة وقد أدلى الناطق الرسمي باسم الطريقة الشيخ محمد النيل بتصريحات قال فيها لصحيفة (الجريدة) إنه سيكشف عن بعض المعلومات الصادمة حول شيخ الأمين في وقت لاحق.
قرار الطريقة المكاشفية تأخّر كثيراً، وللأسف الشديد فإن المجلس الأعلى للتصوف يغض الطرف عن كثير من الممارسات التي يقترفها بعض شيوخ الطرق الصوفية الذين أساءوا إلى الإسلام وإلى التصوف وأظهروه بمظهر الدجل والشعوذة والشركيات.
إنني لأطمع أن يقوم المجلس الأعلى للتصوف وقيادات التصوف وأخص بالذكر الشيخ الطيب الجد والشيخ محمد الياقوت والشيخ منتصر الإزيرق بتنقية صفوفهم من الأدعياء الذين يسيئون إلى التصوف وأهم من ذلك إلى الدين الإسلامي.
كذلك فإن على المجمع الفقهي وهيئة علماء السودان وأخص بالذكر الشيخين الجليلين عصام البشير وعبد الحي يوسف أن يجلسا مع هؤلاء الشباب المغرر بهم من أتباع شيخ الأمين كما فعلوا مع آخرين أدت مراجعتهم فكرياً إلى خير كبير .
لم أُدهش أن يقيم شيخ الأمين احتفالاً باذخاً بعيد ميلاده يشهده بعض المسؤولين والوجهاء وكذلك السفراء الغربيين الذين باتوا يحتفون بأهل التدين الكذوب بعد أن صنّفوا كل أهل الإسلام الحركي ممن يؤمنون بأن الإسلام نظام توحيدي شامل للحياة.. صنفوهم إرهابيين فهم يريدونه إسلاماً مسكيناً مستكيناً ينشغل أتباعه بمحقرات الأمور وسفسافها، أما أن يناطح ويجاهد ويرفض ويقاوم الغطرسة والاحتلال والهجمة الصهيونية والصليبية فهو العدو الذي ينبغي أن يُستأصل ويُباد.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *