د. عبير صالح : صحة الجهاز الهضمي

– في البدء يجب أن تعلم أن المصران العصبي ليس بمرض عضوي، ولكنه حالة يتعامل فيها الجهاز العصبي بطريقةٍ غير طبيعية، وذلك لوجود بعض المؤثرات التي سوف يرد ذكرها لاحقاً.
– حركة الطعام ومروره من الفم وحتى المستقيم تمر بنظام دقيق وبسرعة منتظمة، وذلك لوجود العضلات المحيطة بالجهاز الهضمي.
– والمصران المقصود به (الأمعاء الغليظة )ففي حالة المصران العصبي فإن حركة هذه العضلات وخاصة التي تحيط بالقولون، تكون عشوائية وسريعة جداً، وهذا يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض مثل الإسهال المائي، وذلك لأن الطعام لم يأخذ وقته الكافي في القولون حتى يتم امتصاص الماء منه، أو قد تكون هذه العضلات بطيئة في الحركة فتؤدي إلى حدوث الإمساك فيخرج «البراز» صلباً ويواجه الشخص صعوبة أثناء التبرز ولنا أن نعلم أن هذه العضلات تتحكم بها الأعصاب والهرمونات التي يفرزها الجسم.
ü أسباب القولون العصبي:
– كما أسلفنا الذكر فإن المشكلة «وظيفيه» ولست« عضوية»، والحمد لله أنها مؤقتة، حيث تتأثر ببعض المؤثرات مثل:
1. بعض الحالات النفسية من قلق وحزن واكتئاب.. الخ وهنا نجد أن النساء أكثر عرضة من الرجال، لأنهن يتميزن بالإحساس الجميل المرهف وايضاً يتأثرن بالمزاج النفسي السيء، «وهذا لا يعني أنني أتحيز لبنات جنسي».
2. التدخين وشرب الكحول.
3. بعض الأطعمة، وهي تختلف على حسب قدرة تحمل أمعاء كل شخص معني، مثل البقوليات بصورةٍ عامةٍ والفلفل والشطة والقهوه والخضروات التي تتميز بإطلاق الغازات أثناء الهضم.
4. التغير السريع في المناخ والحرارة مثل تغير الجو من حارٍ إلى بارد.
5. بعض الاضطرابات الوظيفية في الخلايا العصبية المركزية.
شكاوى مريض القولون العصبي:
– انتفاخ في البطن وتقلصات مصحوبة في بعض الأحيان بالألم المفاجيء الذي غالباً ما يزول بالتبرز، ويصفه المريض بأنه ألم متنقل في البطن.
– تغير في التبرز من إسهال إلى حالات إمساك بالتناوب.
– ظهور غازات عبر «الفم والشرج» والإحساس بعدم التبرز الكامل.
– خروج المخاط مع البراز.
– حموضة شديدة وقيء خاصةً في الصباح الباكر.
كيف يُشخص القولون العصبي؟
– لا تجعل من القولون العصبي شماعة لآلام البطن، لأن نفس الأعراض هذه قد تكون مماثلة لحالات مرضية أخرى مثل الدسنتاريا الأميبية والنزلات المعويه والديدان والقارديا وقرحة الجهاز الهضمي وحصوة المرارة وسرطان القولون.. الخ.
– ويعتمد التشخيص على العرض الإكلينيكي بواسطة الطبيب المعالج من تاريخ المرض والأعراض والكشف السريري واجراء بعض الفحوصات المعملية وخاصةً فحص الفسحه «البراز» العام.. الخ.
– ويظل منظار القولون هو التشخيص النهائي.
الوقاية خيٌر من العلاج:
– لا يوجد علاج نهائي للقولون العصبي، بمعنى أن اختلاف الأعراض من شخص لآخر، والإختلافات في حدتها تجعل العلاج يتفاوت من ارشادات عامة للجميع إلى علاج للأمراض المصاحبة خاصة انه مرض غير عضوي.
– والأهم أن نطمئن المريض وأن يعرف أن مرضه ليس خطيراً وأن ما يعاني منه هو اضطراب القولون العصبي فقط.
– وإليكم توجيهات مهمه يمكن إتباعها كأول خطوة في التحكم في الأعراض:-
– الإبتعاد عن القلق والإكتئاب وكل الأجواء النفسية السيئة.
– الإبتعاد عن شرب القهوه والكحول والتدخين.
– شرب الكثير من الماء للتخلص من الإمساك.
– الاهتمام بممارسة هواية مفضلة، لأن العقل عندما ينشغل بالأفكار الإيجابية ويبتعد عن القلق والتوتر يجعل حركة القولون والجهاز الهضمي تنتظم، لأن الجهاز الهضمي يستقبل الإشارات من المخ.
– الحصول على قدر كافٍ من النوم خاصة أثناء الليل.
– العناية بنظافة الفم والأسنان.
– الرياضة، خاصةً رياضة المشي.
– على مريض القولون العصبي أن يكون حريصاً كل الحرص في متابعة نظامه الغذائي، وذلك بمتابعة المأكولات التي تسبب تهيجاً للقولون لديه مثل الشطة الخضراء والفلفل والتوابل بصورة عامة والفول واللوبيا، وتجنب الأطعمة الحامضة كالليمون والحليب ومشتقاته، تجنب الأطعمة المسببة للغازات مثل الفاصوليا والمكسرات والبصل.
– يجب مراعاة أكل وجبة قليلة الكمية لفترة متفرقة، وتناول الغذاء ببطء ومضغه جيداً مع مراعاة عدم الإمتلاء.
– العلاج الدوائي يتمثل في الأدوية التي تساعد على تنظيم حركة الجهاز الهضمي ومن ثم التحكم في الأعراض وكذلك الإنزيمات الهاضمه.
وإليكم قائمة بالمنهيات لدى مريض القولون العصبي وعسر الهضم:
– تجنب العدس والبقوليات والخضروات كثيرة الألياف.
– الملح المركز مثل الفسيخ، الملوحة والأجبان.
– المقليات في الزيوت «السمك، الطعميه» والبصل والصلصه».
– السمن البلدي واللحوم السمينة والدهون مثل الضأن.. الخ.
– القشطه، الكريمه واللبن الحليب لبعض المرضى.
– المشروبات الغازيه.
– المانجو، البطيخ والبلح.
– التوابل، والشطه، الفلفل الحارق والحمضيات مثل الليمون.
معلومه:
لك أن تعلم عزيزي القاريء أن خروج الدم مع البراز ليست علامةٌ من علامات القولون العصبي، فيجب الذهاب للطبيب حتى تطمئن لحالتك الصحية.
– اخذ أي عقار من غير استشارة الطبيب بحجة ان فلاناً تعالج به عندما كانت عنده نفس الأعراض يعتبر أمراً خاطئاً..

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *