واشنطن تحذّر رعاياها من السفر إلي السودان

واشنطن تحذّر رعاياها من السفر إلي السودان

بدأت الولايات المتحدة الأمريكية، تطبيق قوانين جديدة تشدّد إجراءات منح التأشيرات لأشخاص زاروا دولاً تصفها واشنطن بأنها معاقل الإرهاب، أو يحملون أثر من جنسية إحداها لإحدى هذه الدول، بينما حذّرت الخارجية الأمريكية رعاياها من السفر إلي السودان، يسمح البرنامج الأمريكي الخاص بالإعفاء من التأشيرة، لما يقرب 20 مليون شخص من 38 دولة معظمها من الدول الأوروبية، بزيارة الولايات المتحدة سنوياً وسط إجراءات أمنية أقل شدداً. وذكرت الخارجية الأمريكية في بيان لها، أنه اصبح يتعين على أي شخص زار في السابق إيران أو العراق أو السودان أو سوريا و يرغب حالياً في زيارة الولايات المتحدة، أن يتقدم بطلب الحصول على تأشيرة زيارة. وبالتزامن مع الإعلان عن تطبيق الإجراءات المتشدّدة نصحت الخارجية الأمريكية رعاياها بتجنب السفر للسودان” نظراً لاستمرار خطر الإرهاب من الجماعات المتطرفة الموجودة هناك، و النزاعات المسلحة و جرائم العنف و الاختطاف”.
و ينطبق هذا الإجراء الاستثنائي على مواطني الدول المعفاة من التأشيرة الذين يحملون أيضا جنسية ثانية إيرانية أو عراقية أو سودانية أو سورية، حيث يتوجب علهم التقدم بطلب كامل للحصول على تأشيرة لدخول الولايات المتحدة.
و قالت الوزارة إنها بدأت في تطبيق القوانين الجديدة، لكن التقارير ذكرت أن المسافرين وقعوا ضحايا للقوانين المثيرة للجدل، و ذكرت “بي بي سي” أن مراسلة لها تحمل الجنسيتين البريطانية و الإيرانية منعت من ركوب طائرة متوجهة للولايات المتحدة.
و صرّح مسؤول أمريكي بارز لوكالة”قرانس برس” بعد أن طلب عدم الكشف عن هويته “سنطبق القانون الذي صادق عليه الكونغرس ووقعه الرئيس، و قال إن وزارة الخارجية الأمن القومي تعمل بشكل وثيق مع وزارة الخارجية و غيرها من الشركاء لضمان تطبيق هذه التعديلات الجديدة بالشكل المناسب”.
و أفادت وزارة الأمن القومي أن المواطنين و المسافرين الذي زاروا الدول الأربع المذكورة، سيكون بإمكانهم الحصول على تأشيرات دخول الولايات المتحدة إذا تقدموا بالطلبات بالشكل المناسب.
إلا انهم لن يتمكنوا بعد الآن من تخطي عملية الحصول على تأشيرة بالتسجيل على النظام الإلكتروني لتصاريح السفر مثل باقي مواطني الدول المعفاة من التأشيرة.

صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *