وزارة المالية: تحديات واجهت التحصيل الالكتروني

اكدت وزارة المالية وجود تحديات واجهت مشروع التحصيل الالكتروني حددتها في شبكات الاتصال والكهرباء والربط الشبكي في المناطق الطرفية.
وأكد مدير عام ديوان الحسابات بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي هشام ادم مهدي ان مشروع التحصيل الالكتروني يأتي في اطار برامج الاصلاح الاقتصادي الخماسي للدولة لتطبيق الحوسبة التي صارت واقعاً.
وقال مهدي ان الوزارة تقود العديد من القضايا المتعلقة بمعاش الناس والخدمات، واشار لدى مخاطبته امس حلقة عمل للاعلاميين الاقتصاديين حول تقييم مشروع التحصيل الالكتروني، اشار للتحديات التي واجهت المشروع والتي تمثلت في شبكات الاتصال والكهرباء والربط الشبكي في المناطق الطرفية، وان تعبئة النظام واحدة من المشاريع التي استغرقت وقتاً طويلاً فيما يتعلق برصد البنيات التحتية بالولايات حتى يتم ادخال اجهزة جديدة.
ونوه مدير عام ديوان الحسابات لتوجيهات وزير المالية لمركز النيل للابحاث التقنية بانشاء اجهزة فرعية، ودعا لاستدامة واستمرارية التدريب، وكشف ان 83% من المشروع ينفذ عبر القطاع الخاص، ولفت لتقليل التكاليف بادخال تقانة الطابعة الحرارية.
وابان مهدي ان المشروع ساهم في زيادة ايرادات الولايات بنسبة 25%، ونوه لتكوين لجنة من الجهات ذات الصلة لمعالجة الآثار والظواهر الناتجة عن تطبيق المشروع ومنع الضرر، ولجنة لاستهداف الدفع الالكتروني الذي سيتم تنفيذه في المرحلة المقبلة.
من جانبه قال مدير قسم التأمين ومركز البيانات المهندس علاء الدين بشرى، ان مقاومة المشروع في بداياته تمثل حالة صحية بل ان المقاومين اصبحوا الآن داعمين للمشروع، وذكر ان المشروع اتاح لهم معرفة المال المتحصل والمجاز والحصول على التقارير بصورة ممتازة ومفصلة.
واضاف (هناك فرصة لمعالجة اخطاء الفواتير، ما يتيح العدالة والشفافية مع المؤسسات والمواطنين).

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *