إشراقة: إقالتي تؤكد أن الدقير يدير الحزب كشركة خاصة

قالت مساعد الأمين العام للحزب الاتحادي الديمقراطي المقالة، إشراقة سيد محمود إن قرار الأمين العام للحزب د. جلال الدقير بإقالتها مع البروفيسور علي عثمان محمد صالح، يؤكد أن الدقير يدير الحزب كشركة خاصة، ويبرهن على صحة الأسباب التي دعتهم للذهاب لمجلس الأحزاب لتقديم مذكرة تنادي بقيام المؤتمر العام للحزب.

وقالت إشراقة في حوار مع (الصيحة) يُنشر بالداخل إن الدقير أقالهما من الأمانة العامة وهي “أمانة غائبة ومحنطة ومجمدة ولا وجود لها على أرض الواقع”، مشيرة إلى أن الأمانة تحولت من جهاز أراد له دستور الحزب أن يقوم بنشاط ضخم إلى شخص الأمين العام فقط، وقالت “باختصار لقد أقالنا الأمين العام من شركته الخاصة.. ونحن لا يسعدنا أن نكون موظفين في شركة الدكتور جلال الخاصة”.

وأكدت أن الشريف زين العابدين الهندي لم يكن راضياً عن الأمانة العامة وقاطع دخولها لمدة 4 سنوات. وقالت “لم تطأ أقدام الشريف زين العابدين حتى رحيله مبنى الأمانة العامة التي يديرها الدكتور جلال، والكل يعرف السبب”.

صحيفة الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *