إسقاط عضوية النواب .. الطرد بسبب الغياب

علي نحو مفاجئ تقدم النائب البرلماني المستقل عن الدائرة «»7 عد الفرسان محمد طاهر عسيل بمطالبة لرئيس البرلمان بروفيسور إبراهيم أحمد عمر بتطبيق لائحة تنظيم أعمال المجلس الوطني الخاصة بضبط الحضور وإسقاط عضوية قيادات برلمانية، أبرزها النائب السابق لرئيس الجمهورية علي عثمان طه، والفريق صلاح قوش وعوض الجاز والفاتح عز الدين لغيابهم عن الجلسات لدورة كاملة دون عذر، قبل أن يفصح بأنهم لا يحضرون إلا للجلسات التي يشارك فيها رئيس الجمهورية أو الجلسة التي تكون من أجل الحشد لتمرير قانون.

تقرير :ايمن المدو

عار من الصحة
وفي المقابل فند النائب البرلماني الفريق صلاح عبدالله قوش حديث النائب البرلماني المستقل محمد طاهر عسيل، ووصفه بأنه عار من الصحة ولايمت إلى الحقيقة بصلة، مشيراً إلى حضوره معظم جلسات البرلمان بما فيها آخر ثلاث جلسات كان حاضراً على مداولاتها وقال لـ (آخر لحظة) إن دعاوي تغيبه عن الجلسات إلا التي يحضرها رئيس الجمهورية بأنها أحاديث من نسج خيال من أطلقها، وزاد أن صاحب هذه الدعاوي «حر» فيما يراه.

ظروف خاصة
وفي ذات المنحى أشارالنائب البرلماني عمر دياب إلى أن بعض النواب المرتبطين بالأعباء الدستورية تحتم عليهم هذه الأعباء بالتغيب عن حضور الجلسات، وفي هذه الحالة يصنف غيابهم بأنه تم وفق أعذار دستورية، وزاد أن هنالك حالات أخرى من الغياب للنواب عن الجلسات، وهي حالات استثنائية تشمل النواب المكلفين من أحزابهم، بمتابعة ملفات حزبية خاصة كملف الحوار، وأردف أن في حالة الغياب المتكرر الذي يتجاوز ست جلسات متتالية يحق لرئيس البرلمان إنزال اللائحة المنظمة للعمل على المتغيب، لافتاً إلى أن معظم النواب المتغيبين عن الجلسات يتم تغيبهم بعد أخذ الإذن من رئيس البرلمان، بينما ذهب النائب البرلماني المستقل أبو القاسم برطم بحديثه إلى عدم شخصنة القضايا القومية، مشيراً إلى أن هنالك مجموعات مقدرة من نواب البرلمان تتغيب دون أن يعلم أحد من النواب أن مبررات تغيبهم تمت وفق اشتراطات مسبقة، منهم بأخذ الإذن من رئيس المجلس، مؤكداً أنه ليس قوش أو طه أوالجاز هم الوحيدون الذين يتغيبون حتى يتم تسليط الأضواء عليهم وصبغها بالطابع السياسي، وقطع بأن هنالك ظروفاً تجعل بعض النواب لايتمكنون من الحضور للجلسات بصورة منتظمة

لوائح منظمة للعمل
وفي ذات السياق قال رئيس لجنة التشريع والعدل بالبرلمان أحمد محمد التيجاني إن اللائحة المنظمة للعمل بالمجلس تتحدث عن تقديرات يتخذها رئيس المجلس حيال النائب الذي يتغيب عن الجلسات لدورة كاملة بدون إذن أو إبداء عذر مقبول، أما إسقاط عضوية المتغيب عن الجلسات هذا يقرر وفق جلسات المجلس، وليس من حق لجنة التشريع أو رئيس المجلس لوحده، وأردف أن هنالك سمات عامة ولوائح تنظم الأعمال العامة للمجلس ككل في حالات الغياب والحضور، مشيراً إلى أن العضوية من البرلمان تسقط بسسب الوفاة أو الإستقالة ولاتسقط بموجب التغيب المتكرر من النواب

صراع أجنحة
و قال القيادي بالمؤتمر الشعبي أبوبكر عبد الرازق معظم مؤسسات الدولة تقوم على لوائح وأسس قانونية تنظم العمل الداخلي بالموسسة، وفي ذلك يتساوي الجميع من الذين تنطبق عليهم لوائح العمل بالمؤسسة دون تمييز، وهذا مبدأ سيادة حكم القانون على الكل، من الذين يتقاعسون في القيام بواجباتهم المنوطة بهم، بينما استبعد القيادي بحزب البعث المحامي ساطع الحاج أن تكون دعاوى إسقاط عضوية المتغيبين من البرلمان أمثال قوش وطه هي محصلة نتاج لصراع الأجنحة داخل المؤتمر الوطني، وأشار إلى أن هذه الدعاوى إذا تم الدفع بها من قبل رئيس كتلة نواب الوطني أو من أبرز نوابه لذهبنا بالقول إن هنالك صراعاً داخل الوطني

ظاهرة تحتاج إلى وقفة
بيمنا أشار المحلل السياسي رئيس قسم العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالجامعة الاسلامية د. راشد التيجاني إلى أن ظاهرة تغيب النواب عن الجلسات تعتبر ظاهرة خطيرة تستوجب الوقوف عندها، لإرتباط النواب بسن التشريعات الرقابية التي تهم كافة شرائح المجتمع، وقال إن تفعيل القوانين واللوائح المنظمة للعمل داخل المجلس من شأنه أن يوقف عمليات التغيب التي درج عليها بعض النواب، مشيراً إلى حادثة المجلس التشريعي لولاية الخرطوم، ورفع رئيس المجلس للجلسات بسبب تغيب النواب..

تقرير :ايمن المدو

صحيفة اخرلحظة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *