تفاصيل مقتل الضابط بالقوات المسلحة”النقيب محمد رابح” على يد زميله

المعتمد تبرع بحافز لقوي الجيش التي كانت موجودة في منطقة الشنابلة لتأمين المنطقة واكمال الصلح وعندما حضروا الي الدويم حضر الملازم الي المحلية طالبا الحافز فما من المدير التنفيذي الا وان قام بتحويله للمدير المالي الذي طلب اجراءات ادارية فقط لاكمال تحرير الشيك كالمعتاد ولحظتها احتد الملازم مع موظف المحلية وقام بضرب التربيزة وتطور النقاش واخبر المدير المالي المعتمد بذلك

وساعتها قام الضابط بفتح بلاغ في موظف المحلية وقام المعتمد بطلب الملازم بشطب البلاغ وعندما رفض اتصل بالنقيب وهو قائد الحامية وطلب منه اقناع الضابط لشطب البلاغ واصر الضابط علي حقه وترجاه النقيب مذكرا اياه بتعامل اهل الدويم معنا ولا نريد ان نخسر منهم احد ارجوك اشطب البلاغ وتسامح مع موظفي المحلية

ولكن الملازم رفض ذلك وتطور الامر ما بين الملازم والنقيب ليقوم النقيب بحبس الملازم منذ الاثنين وصباح اليوم “الأربعاء” طلب الملازم من فرد العسكرى الموجود معه احضار جردل ماء وعندما ذهب العسكرى وترك الباب مفتوح وكلاشه الي جنب الباب خرج الملازم واخذ السلاح وذهب للنقيب فافرغ فيه كامل الذخيرة الموجودة بالخزنة . هذا ما حصل بالضبط .. ونسأل الله الرحمة للنقيب محمد رابح وان يسكنه فسيح جناته .

بقلم
طارق حميدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *