صلاح الدين عووضة : عذاب أولاد محمود !!

صلاح الدين عووضة : عذاب أولاد محمود !!

*جارنا بالمعمورة كان ضابطاً كبيراً في الجيش ذا سخرية..
*وكان دائماً ما يصوبني لأنطق رتبته الرفيعة بشكل صحيح..
*فهي فريق أول ركن طيار لا تنقص (ركناً) واحداً وإلا اتهمني بالجهل..
*وكنت أداعبه بأن ذاكرتي ما زالت تحفظ اسم ليبيا القذافي (الطويل)..
*وعصر يوم وجد فرصته لرد الصاع صاعين حين خبطت ذبابة بنعلي..
*فصاح قائلاً (يا ملكي عشان تقتل ضبانة تكسر الطربيزة؟!)..
*والآن وزير المالية أراد قتل تهريب الغاز فكسَّر رؤوس السودانيين أجمعين..
*قال بفرح أن القرار شكل ضربة كبيرة للقطاع غير المرئي المهرب للغاز..
*والله إنه لتبرير يُعيدنا إلى أيام (جليطات) سلفه الذي علي محمود..
*فهل الموضوع فعلاً كذلك أم إنها محض ذريعة لزيادة سعر الغاز على هذا النحو (المتهور)؟!..
*وهو فعلاً متهور لأنه يمكن أن يؤدي لردود أفعال شعبية تُذكرنا بأحداث سبتمبر..
*وتحسباً لمثل ردة الفعل هذه – ربما- عُدلت عقوبة (الشغب) قبل قرار الزيادة بفترة وجيزة..
*عُدلت إلى (5) أعوام لتكون رادعاً لكل من تسول له نفسه الاحتجاج على الزيادة..
*ونحن نقول (زيادة) – لا رفع دعم – لأنه ما من دعم أصلاً حتى يُرفع..
*ويكفيه تهوراً- بخلاف فداحة الزيادة – إعلانه قبل تلاشي صدى (صفقة) إجازة الميزانية داخل البرلمان..
*الميزانية التي كانت (صفقتها) هذه بسبب تأكيد وزير المالية مراعاتها لظروف الناس..
*ثم جزمه – قبل ذلك وبعده- بعدم وجود أي زيادات على أسعار السلع الرئيسية..
*فما الذي استجد الآن لكي (يبلع) بدر الدين محمود تطميناته بهذه السرعة؟!..
*فالتهريب الذي يتحجج به ليس وليد اليوم أو الأمس أو حتى أعوام خلت..
*ودرء آثاره هو مسؤولية الدولة وليس المواطن المسكين..
*المواطن الذي صار بمثابة (الحيطة القصيرة) للحكومة عند كل أزمة..
*فلماذا لا تكافح الحكومة (القطاع الخاص غير المرئي) هذا الذي يهرب الغاز لدول الجوار يا بدر الدين؟!..
*لماذا لا تكافحه لتقضي عليه وتظل أسعار الغاز كما هي في حدود استطاعة المواطن؟!..
*أم أن الحلول السهلة هي دوماً التي يلجأ إليها كل وزير مالية اسمه (فلان محمود)؟!..
*وحتى بافتراض عجز الحكومة عن المكافحة هذه لماذا لا تبحث عن الحلول هذه (داخل نفسها)؟!..
*فإن فعلت فستجد أن تقليصاً لربع عدد (جيشها الجرار) من المسؤولين سيحل المشكلة و(زيادة)..
*وذلك بدل خبط رؤوس كل أفراد الشعب – لحد تكسيرها- بهدف قتل (ذبابة تهريب)..
*عذبتمونا معكم يا (أولاد محمود !!!).
الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *