الشيخ عبد الحي يوسف : رشوة أم سمسرة ؟

 

السلام عليكم ورحمة الله، صاحب محل بيع قطع غيار سيارات يطلب منه الميكانيكية الذين يحضرون مع الزبون أن يعطيهم عمولة نظير إحضارهم لصاحب السيارة، وإلا سوف يذهبون لتاجر آخر يعطيهم، علماً بأنهم يأخذون أجرة عملهم من صاحب السيارة فهل يجوز إعطاؤهم شيء؟ وهل تعتبر رشوة أم سمسرة؟ علمًا أنهم لا يأخذون عمولتهم في وجود صاحب السيارة بل بعد ذهابه .. أفيدونا أفادكم الله وجزاكم الله خيرًا

الجواب:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أما بعد.
فإذا كان هذا الميكانيكي يبذل النصح لصاحب السيارة فيسوقه إلى من يبيع البضاعة الجيدة بالسعر المناسب ويبذل له النصح في ذلك فلا حرج عليه أن يتقاضى من التاجر عمولة نظير جهده المبذول في استجلاب ذلك المشتري، أما إذا كان يبحث عمن يعطيه عمولة أكبر دون نظر لجودة البضاعة أو اعتدال السعر فإنه يكون غاشاً لصاحب السيارة مؤثراً مصلحة نفسه على حق أخيه المسلم الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسـلم (وإذا استنصحك فانصح له)، والله الموفق والمستعان.

فضيلة الشيخ د عبد الحي يوسف
الأستاذ بقسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *