اتفاقية سلام مع حركتين مسلحتين بشمال دارفور

اتفاقية سلام مع حركتين مسلحتين بشمال دارفور

تم بالأربعاء توقيع اتفاق سلام بين حكومة ولاية شمال دارفور وحركة جيش تحرير السودان جناح صالح آدم إسحق ونورالدين زرقي، وحركة العدل والمساواة الديمقراطية بقيادة محمد أزرق، تحت رعاية والي الولاية عبدالواحد يوسف.

وأبان القائد محمد أزرق أنهم جاءوا بعد أن تيقنوا من جدية الحكومة ومساعيها الجادة للتحاور من أجل الخروج بالبلاد من نفق الحرب. وقال إن يمدون أياديهم بيضاء للسلام من أجل دارفور. وأوضح “نحن لسنا راغبين في أي مناصب، وجئنا لخدمة البلاد وأهلنا”.
وأكد قائد حركة جيش تحرير السودان جناح (صالح)، د.صالح آدم إسحق، أهمية التزام الجانب الحكومي بما تم الاتفاق عليه. وقال إن حركته تجدد الدعوة للحركات للحاق بركب السلام. وأضاف “إن هذا اليوم يوم تاريخي ومشهود”. وقال إن سيعملون بجدية من أجل تنمية وتطوير شمال دارفور والسودان.
من جهته، دعا وزير رئاسة مجلس الوزراء د.أحمد سعد عمر الحركات المسلحة، التي لم توقع بعد، إلى اللحاق بركب السلام والحوار الوطني.
وأكد التزامهم التام في الحكومة الاتحادية بما تم الاتفاقية. وقال إن عهد الاقتتال والحرب في دارفور قد انتهى، والدولة ماضية في الحوار الوطني من أجل وثيقة يتراضى عليها الجميع، و(كيف يُحكم السودان) وليس (من يحكم السودان)

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *