أقدم ترزية ودنوباوي: موضة (البنطلون الكباية) قديمة .. ونميري أبرز زبائني

في بداية حديثه معنا يقول العم عبد الله: “بدأت في هذه المهنة منذ السبعينات بعد أن حالت الظروف دون تعليمي” ويضيف: “زاملت في هذه المهنة عددا من اشهر الترزية في السودان منهم موسى بابا وبرعي حسن وبرعي الهادي وخليفة ومهدي الشريف ومهداوي والاخوة عبد القادر توتو الباهي جعفر”، ويزيد: “تنقلت بمختلف اماكن عمل الترزية في كل من شارع القيصرية بالمحطة الوسطى والموردة وابوروف واستقر بي الحال بودنوباوي وسط”.
العم عبد الله يواصل الحكي لـ(كوكتيل) قائلاً: “كنا نستمع في جلساتنا المسائية لعثمان الشفيع ونترنم باغنيته الشهيرة الحالم سابنا ونردد ايضا اغنيات ابراهيم عوض ووردي وخوجلي عثمان وكانت جلساتنا تلك تضم العديد من اهل الاعلام والفن منهم مؤمن الغالي ومرتضى الغالي والحاج نقدالله واسماعيل عبد الله لفاضل وعبد الرحمن ازرق وصلاح محمد عيسى.
وبسؤالنا له عن رأيه في موضة البناطلين هذه الأيام، وتحديداً موضة (الكباية والسستم) قال: “بنطلون الكباية كان موجود قديماً وكانوا يسمونه (كيس البندقية) لكنه كان اكبر حجماً أما السستم فهو دخيل على المجتمع وقبيخ للغاية”.
عن أشهر زبائنه يحكي العم عبد الله قائلاً: “أنا فصلت جلاليب لكل من الرئيس الراحل نميري والصادق المهدي ومنصور خالد واسماعيل الفاضل وعبد القادر سالم والراحل خوجلي عثمان الراحل عوض دكام”، ويضيف: “عدد من لاعبي كرة القدم ايضا كانو زبائن لي منهم كمال سينا والفاتح المقبول سكرتير نادي المريخ والرشيد السني أمين خزينة الهلال وآخرون”.
عند العديد من ملامح الزمن القديم يتوقف عبد الله ويحكي: “زمان كان الشباب بلبس (الأردية) وكانت موضة طاغيبة جداً حتى الفنانين كانوا يظهرون بها ومنهم محمد وردي وحسن عطية، اما الجلابية التفصيل فقد كانت في اوج بريقها وانا كنت اقوم بتفصيل الجلابية بجنيه واحد واللان ارتفت اسعار التفصيل ووصلت الي 100 جنيه للجلباب الواحد”.
عن جلابية (العلى الله) تحدث العم عبد الله ايضا وذكر بأن ظهورها ارتبط بجيش المهدية حيث كانت هي الزي الرسمي للجيش ويواصل: “الآن أصبحت هي موضة عامة للسودانيين وتاتينا الكثير من طلبات تفصيلها من خارج السودان”، وعن شكل التفصيلات القديمة يختتم العم عبد الله حديثه ويقول: ” في السبعينات كان تفصيل البنطلون العادي مستوحى من العساكر الإنجليز ويرتديه قادة المجتمع اما فترة الثمانينات فكانت موضة الشارلستون مستوحاة من السينما وأشهر الشخصيات التي كانت ترتدي الشارلستون منصور خالد إضافة إلي كمال كيلا وآخرين.

أماني يعقوب
صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *