جوبا تُخفض عدد العاملين بالوكالات الإنسانية رغم المجاعة

أقر برلمان جنوب السودان نص قانون يحد بشكل كبير من عدد العاملين الأجانب في الوكالات الإنسانية الذين يسمح لهم بالعمل في البلاد، رغم أن ملايين المواطنين بحاجة إلى مساعدة عاجلة في ظل استمرار النزاع.

وينص القانون حول المنظمات غير الحكومية الذي صوت عليه النواب، على أن الأجانب يمكن أن يشكّلوا 20% فقط من أعضاء الفرق الإنسانية العاملة في جنوب السودان.

وجاء في القانون، على الوكالات الإنسانية أن “تثبت ما لا يقل عن 80% من موظفيها من مواطني جنوب السودان، وذلك على جميع المستويات من مسؤولين ومناصب وسطى ومجرد موظفين”، بحسب النص الذي ما زال يتحتم أن يوقعه الرئيس سلفاكير ليصبح نافذاً.

ويحذِّر العاملون بالمجال الإنساني، من انعكاس القانون على الجهود المبذولة حالياً لمساعدة حوالي 2,3 مليون شخص نزحوا بسبب الحرب الأهلية المستمرة منذ أكثر من عامين، وحوالي 3,9 ملايين بحاجة إلى مساعدة غذائية عاجلة.

كما أعرب البعض طالبين عدم كشف أسمائهم عن مخاوفهم حول بند من القانون الجديد، ينص على عقوبات شديدة تصل للسجن ثلاث سنوات وفرض غرامة في حال تقديم “بلاغ خاطئ”.

وتوظف المنظمات الإنسانية بجنوب السودان العديد من مواطني هذا البلد، الذين يمثلون في غالب الأحيان أكثر من 80% من مجمل موظفيها، إنما ليس في مناصب مسؤولة أو تتطلب مستوى معيناً من التخصص.

وكالات

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *