ختان الإناث.. نكبة 200 مليون امرأة

على هامش الحروب والأزمات الاقتصادية، ما زالت قضية حقوقية أساسية تشغل المنظمات الدولية، ولو أنّها لا تحظى بالتغطية اللازمة والاهتمام الكافي، قضية ختان الإناث.

وقد أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” في تقرير لها، أنّ نحو 200 مليون امرأة وفتاة في 30 بلداً تعرّضن لختان الإناث، نصفهن في مصر وإثيوبيا وإندونيسيا.

وذُكر أنّ الرقم العالمي شهد زيادة بنحو 70 مليون فتاة وامرأة عن تقديرات عام 2014. ويرجع هذا إلى النمو السكاني في بعض البلدان وإلى بيانات جديدة من إندونيسيا.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أقرت بالإجماع في ديسمبر/ كانون الأول 2012 قراراً يطالب بفرض حظر عالمي على تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، أي الختان. وهي الممارسة النابعة من الاعتقاد أنّ ذلك يسيطر على الحياة الجنسية للمرأة، ويعزز الخصوبة.

وبينما كان هناك تراجع عام في انتشار ختان الإناث على مدى العقود الثلاثة الماضية، أشارت المنظمة الدولية إلى أنّ هذا ليس كافياً لمواكبة النمو السكاني المتزايد. وإذا استمرت الاتجاهات الحالية، فقد حذّرت المنظمة من أنّ عدد الفتيات والنساء اللواتي يخضعن للختان “سيرتفع بشكل كبير خلال السنوات الخمس عشرة المقبلة”.

بدورها، قالت خبيرة الإحصاء في اليونيسف كلوديا كابا، وهي مشاركة رئيسية في التقرير، إنّ رقم 200 مليون امرأة، يأتي من إحصاءات أسرية أجريت في البلدان التي تشهد انتشاراً لهذه الممارسة.

العربي الجديد

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *