«الهكرز».. جريمة الاختراق الإلكتروني

«الهكرز».. جريمة الاختراق الإلكتروني

الجرائم الإلكترونية يمكن تعريفها بأنها الجرائم التي ترتكب ضد أفراد أو مجموعات مع وجود دافع إجرامي لإلحاق الضرر عمداً بسمعة الضحية، أو التسبب بالأذى الجسدي أو النفسي للضحية بشكل مباشر أو غير مباشر، باستخدام شبكات الاتصال الحديثة مثل الإنترنت غرف الدردشة، البريد الإلكتروني والهواتف الجوالة عن طريق «الرسائل النصية القصيرة ورسائل الوسائط المتعددة وهي تشمل أي فعل إجرامي يتم من خلال الحواسيب أو الشبكات كعمليات الاختراق والقرصنة، كما تضم أيضا أشكال الجرائم التقليدية التي يتم تنفيذها عبر الإنترنت.

تهديد للأمن:
ومثل تلك الجرائم قد تهدد أمن الدولة وسلامتها المالية، والقضايا المحيطة بهذا النوع من الجرائم كثيرة وأبرز أمثلتها الاختراق أو القرصنة، وانتهاك حقوق التأليف، ونشر الصور الإباحية للأطفال، ومحاولات استمالتهم لاستغلالهم جنسيا، والتجارة غير القانونية «كتجارة المخدرات». كما تضم انتهاك خصوصية الآخرين عندما يتم استخدام معلومات سرية بشكل غير قانوني. ولا تقتصر الجرائم الإلكترونية على أفراد أو مجموعات، وإنما قد تمتد إلى مستوى الدول لتشمل التجسس الإلكتروني على الأفراد فحسب بل على اتصالات دول أخرى والسرقة المالية، وغيرها من الجرائم العابرة للحدود. وأحيانا توصف الأنشطة التي تتعلق بالدول وتُستهدف فيها دولة أخرى واحدة على الأقل بأنها تقع في إطار «الحرب الإلكترونية»، والنظام القانوني الدولي يحاول تحميل الفاعلين المسؤولية عن أفعالهم في مثل هذا النوع من الجرائم من خلال المحكمة الجنائية الدولية. ويقدر تقرير برعاية شركة مكافي المتخصصة ببرامج مكافحة الفيروسات وأمن الحاسوب وشبكات الإنترنت، قيمة الأضرار السنوية التي تلحقها الجرائم الإلكترونية بالاقتصاد العالمي بنحو 445 مليار دولار، لكن تقريرا لشركة مايكروسوفت يُظهر أن تلك التقديرات مبنية على إحصاءات «غير دقيقة».

سابقة هكرز:
وتجدر الإشارة إلى أن أول سابقة هكرز نظرت فيها المحاكم السودانية كانت في مطلع الألفية، حينما أقدم صبي لم يتجاوز الـ16 عاماً باختراقه لأربعة مواقع أبرزها موقع صحيفة قوون الرياضية وبنك شهير تم الفصل فيها من قبل مولانا محمد سر الختم غرباوي ولصغر سنه قضت المحكمة بتعهدات كتابية من قبل أسرة الصبي بعدم العودة لممارسة اختراق المواقع. وهنالك سابقة أخرى في اختراق طالب سوداني مقيم بالخارج إلى مواقع وزارة الداخلية، وتم القبض عليه ومعاقبته، وعقب ذلك اتجهت المؤسسات الرسمية إلى تفعيل قوانيين الجرائم الإلكترونية للحد منها بعد أن تداعت بصورة كبيرة.

البرلمان يحذر:
وفي ذات المنحى قفد حذر رئيس المجلس الوطني إبراهيم أحمدعمر خلال مخاطبته الاجتماع الرابع لجمعية الأمناء العامين للبرلمانات العربية من إختراق عصابات «الهكرز» لمنظومة تأمين المعلومات في البرلمانات العربية والبرلمان السوداني على وجهة الخصوص، مطالباً بضرورة تحديث منطومات التأمين وفقاً للتقنية والأجهزة الزكية الحديثة، وأضاف «هنالك اساليب كثيرة تتبعها عصابات الهكرز في الوصول لاسرار المؤسسات التشريعية واردف إلى أنه بالرغم من الحاجة الماسة إلى تحديث تقنية البرلمان إلا إنه يجب الأخذ في الإعتبار المهارات الكبيرة لعصابات الهكرز»،

مخاطر الاختراق:
وهي تشمل الفيروسات وأحصنة طروادة وديدان الإنترنيت والاختراقات الأمنية للأنظمة من الداخل والخارج، إضافة إلى جواسيس البريد الإلكتروني، وتسمى عمليات الاختراق بالتجسس وهو دخول غير المصرح إليهم بالدخول إلى حواسيب أو شبكات، أومواقع إلكترونية بطريقة غير شرعية لأغراض غير سوية، مثل السرقة والتخريب حيث يمكن للهاكر ان ينقل او يمسح او يضيف ملفات أو برامج، كما يمكنه أن يتحكم في نظام التشغيل فيقوم بإصدار أوامر مثل إعطاء أمر بالتخزين والطباعة.

طرق التهكير:
ووجود جهاز حاسوب على اتصال بشبكة النت من أبرز العناصر التي تؤدي إلى اختراق الملفات الموجودة بالحاسب وهذا يتأتى عبر ملف التجسس «التروجان « الذي يسهل عملية التجسس لكل من لديه برنامج تجسس ان يقتحم الحاسوب واستطاعته السيطرة علي معلومات الحاسوب وهذا التركان يصل الي الحاسوب بواسطة «الشات» عبر ملف يحوي صور او ماشابه ذلك وهذا يجعله متخفي بشكل طبيعي واحيانا المواقع المشبوهه مثل المواقع الاباحية تعد الأماكن المفضلة لذرع بها ملف التجسس التروجان وبمجرد دخول المتصفح لمثل هذه المواقع فانه يتم تنزيل الملف في الحاسوب ويقوم الهكرز بتفخيخ الصفحات الخاصة بالحاسوب، وأغلب المخترقين الهكرز يقومون باستخدام برنامج «اي بي اسكان « للحصول على أرقام الآي بي المتصلة بالشبكة لتحديد الهدف المطلوب حيث إنه لايعرف الهاكرز العادي اختيار حاسوب بعينه إلا إذا كان يعرف رقم «الآى بي»

ماذا يبحث الهكرز:
بعض الهكرز يمارسون التجسس كهواية وفرصة من اجل اظهار الامكانيات وتحدي الذات والبعض الآخر يمارس هذا العمل بدافع تحقيق أهداف أخرى تختلف من هكرز إلى آخر من أجل الحصول على المال من خلال سرقة المعلومات البنكية كأرقام الحسابات والبطاقات الائتمانية أو من أجل الحصول على معلومات أو صور شخصية بدافع الابتزاز لأغراض مالية أو انحرافية كتهديد بعض الفتيات بنشر صورهن على الإنترنت إذا لم يستجبن لمطالب انحرافية أو مالية. ومنها أيضاً لإثبات الذات في القدرة على الاختراق ومواجهة العقبات من أجل الافتخار بتحقيق نصرحالة الاستطاعة تاهكير الاجهزة والانظمة المعلوماتية واحيانا يكون من اجل التجسس علي الرسائل الالكترونية الخاصة والغريب في الامر بعض الهاكرز يسعون من ذلك الي الحث عن اللهو والمزاح أو تنفيس الغضب في شركة أو منظمة أو بغرض الإرهاب.

تقرير: مي علي /أيمن المدو
صحيفة آخر لحظة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *