فرار الآلاف أمام هجوم النظام السوري على حلب

فر عشرات الآلاف من السوريين من قصف روسي مكثف في محيط حلب يوم الجمعة. وقال عمال إغاثة إنهم يخشون من أن تحاصر القوات الحكومية المدينة بالكامل والتي كان يعيش بها مليونا نسمة ذات يوم.
وأعلنت إيران مقتل أحد جنرالاتها على جبهة القتال أثناء مساعدته للقوات الحكومية وهو تأكيد مباشر للدور الذي تلعبه طهران إلى جانب موسكو في أحد أكثر الهجمات طموحاً على ما يبدو في الحرب الأهلية الدائرة منذ خمس سنوات.
وتسبب هجوم القوات الحكومية في محيط حلب والتقدم الذي تحققه في جنوب البلاد في نسف محادثات السلام التي جرت في جنيف هذا الأسبوع. وتسعى القوات السورية وحلفاؤها للقيام بمحاولة جديدة لتحقيق انتصار ميداني بعد أن أنهى التدخل الروسي شهوراً من مكاسب المعارضة العام الماضي.
وخلال اليومين الماضيين نجحت القوات الحكومية ومقاتلو حزب الله اللبناني والمقاتلون الإيرانيون المتحالفون معها في تطويق منطقة الريف إلى الشمال من حلب، وقطع خط إمداد رئيس يربط المدينة التي كانت كبرى مدن سوريا قبل الحرب بتركيا. وقالت أنقرة إنها تشتبه أن الهدف هو تجويع السكان لدفعهم للاستسلام.
وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن 15 ألف شخص فارين من حلب وصلوا للحدود التركية. وطالبت منظمة العفو الدولية تركيا بالسماح بدخول الفارين من أحدث موجات العنف.

وكالات

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *