المادة 179 من القانون الجنائي (الشيك المرتد)

تتعدد أشكال ووسائل موانع الحمل.. فمنها الأدوية كحبوب منع الحمل ومنها الأجهزة كاللولب.. ورغم ذلك تظل حبوب منع الحمل هي من أشهرها جدلاً واستخداماً عبر النسوة اللاتي أسبغ عليهن (المولى) عز وجل بنعمة الحمل عدة مرات.
الأكثر استخداماً
> حبوب منع الحمل التي تحتوي على نوعين من الهرمونات بروجسترون Progesterone وأستروجين Estrogen هي الأكثر تداولاً واستخداماً.
الأشكال الصيدلانية
> توجد في عبوة تحتوي على 21 قرصاً أو 8 أقراص، الأولى تأخذ يومياً لمدة 21 يوماً، وتكون السبعة أيام الأخيرة دورة، ثم تكرر مرة أخرى، والثانية تؤخذ لمدة 21 يوماً، والسبعة أيام الأخيرة عبارة عن حبوب تعرف بالـ(Placebo)، ولا ينصح بها النساء المدخنات فوق عمر الـ 35 سنة.
الفئة المستهدفة
> الفئة من النساء التي تستخدم هذه الموانع والتي تحتوي علي نوعين من الهرمونات هن: النساء غير المرضعات، أو المرضعات بعد الشهر السادس.. أما المرضعات دون الشهر السادس فتستخدم الموانع التي تحتوي على هرمون البرجسترون Progesterone وحده، لأن هرمون الأستروجين Estrogen يقلل من إنتاج وكمية البروتين في اللبن، مما يؤدي إلى نقصان وزن الطفل.
طريقة الاستخدام
> – يجب أن يؤخذ قرص يومياً وفي نفس زمن القرص الذي سبق تعاطيه، وتقل فعالية حبوب منع الحمل إذا نسيت السيدة قرص أو أكثر من قرص لمدة زمنية تتجاوز الـ 12 ساعة ويجب في هذه الحالة إخطار الطبيب بذلك.
> – إذا نسيت السيدة استخدام قرص واحد لأكثر من 12 ساعة في الأسبوع الأول من استعمال الأقراص، وقد حدث (الجماع) في الأسبوع الذي سبقه يجب أن تخطر الطبيب بذلك، أما إذا لم يحدث (الجماع) فيجب عليها أخذ القرص في وقت تذكرها له، مع استخدام وسيلة أخرى مانعة للحمل مثل الواقي الذكرى Condom لمدة 7 أيام مع مواصلة ما تبقي من العبوة.
> – وإذا نسيت السيدة تعاطي قرص واحد في الأسبوع الثاني من الاستخدام فيجب أخذه في وقت التذكر ومواصلة العبوة.
> – وإذا نسيت السيدة استخدام قرص واحد في الأسبوع الثالث فيجب أخذه ومواصلة العبوة مع استخدام Placebo ؛ والبداية في عبوة جديدة.
> – وإذا نسيت السيدة استخدام قرص في الأسبوع الرابع من الاستخدام يجب أخذه، ومواصلة العبوة.
أدوية تقلل فعاليتها
> – يجب أن تخبر السيدة طبيبها المعالج عن تاريخها المرضي قبل استخدام حبوب منع الحمل، حتى لا تحدث مضاعفات، وهنالك أدوية تقلل من فعاليتها وتزيد من فرص حدوث الحمل، وتسبب النزيف، والأمثلة لها: بعض المضادات الحيوية (Azithromycin ـ Tetracycline ـ Cephalexin ـ Doxycyclineـ Ampicillin – Rifampicin ) ـ وبعض أدوية الإيدز (Retonavir – Nelfinavir) ومضادات الاكتئاب (Benzodiazepine Diazepam) وبعض أدوية الصرع (Phenytion – Carbamazepine).
الحبوب والأمراض الجنسية
> لا تمنع هذه الحبوب الأمراض الجنسية مثل مرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز، أو أي من الأمراض الجنسية المتناقلة الأخرى.
الآثار الجانبية
> تشير بعض الدراسات الطبية إلى أن استخدام حبوب الحمل لخمس سنوات أو أكثر يقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض، ويقلل الخطر (بـ 80%) مع الاستخدام الأكثر من عشرة أعوام، إلا أن استخدام موانع الحمل يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي والكبد، مع حدوث بعض الآثار الجانبية مثل النزيف، وعدم انتظام الدورة الشهرية، وتغير المزاج، وزيادة الوزن عند بعض النساء، والتهاب جدار الرحم، وزيادة نسبة الجلطات والسكتات الدماغية.

 

د. محمد أحمد بخيت-

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *