التجاني سيسي : أخطاء في رموز الاستفتاء الإداري لدارفور

التجاني سيسي : أخطاء في رموز الاستفتاء الإداري لدارفور

أقر رئيس السلطة الإقليمية لدارفور د. التجاني سيسي، بوجود عمليات عسكرية جارية بجبل مرة ونزوح مواطنين. وأفصح عن أخطاء لمفوضية استفتاء دارفور في وضع الرموز وتقديم أحد الرمزين على الآخر. ورأى أن ذلك إيحاءات وانحياز غير مقبول. وقال: «كدي في ذمتكم الكلام دا صاح والا لا».
وجزم بأن الوضع أفضل من أيام الانتخابات لإجراء الاستفتاء الإداري لدارفور، بيد أنه عاد وأقر ثانية بأن الحديث عن الأوضاع وأنها «مية مية لعمل شيء الإجابة هي لا»، وكشف في الوقت نفسه عن إشكالات بجبل مرة و«حرب ماشة ونزوح».
وصوب رئيس السلطة الإقليمية لدارفور، انتقادات هي الأعنف من نوعها للنظام الفيدرالي، ورأى في الأثناء أن المعتمد بالمحلية بلا سلطة، وأن المحليات نفسها تمارس الإهمال في الخدمات. وطالب بإقامة الحكم الإقليمي لتوحيد الناس والقضاء على الاستقطابات الإثنية والقبيلة. وعد سيسي تدابير وصفها بالمهمة لجهة نجاح الاستفتاء الإداري لدارفور، وتشمل سجل جديد للناخبين وتسهيل التسجيل وتأمين الاستفتاء وحيادية المفوضية والشفافية والحرية.
ودمغ سيسي في مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس، السجل الانتخابي بالمعيب، وقال: «سجل معيب لأبعد الحدود».
ونبه سيسي، إلى الخلط حول مفهوم خياري الإقليم بولايات، وخيار الولايات الحالي، وأضاف: «نص الاتفاقية واضح جداً وهناك كثير من الخلط حول الاستفتاء الإداري لدارفور والخيار طبقاً لوثيقة الدوحة لا يحمل شيئاً حول الإقليم وحددت الوثيقة ولايات كما هي ــ أو إقليم به ولايات دارفور».
ونوه سيسي إلى أن لا مقترح لتأجيل الاستفتاء. وذكر أن الاقتراع يحق لأهل دارفور المقيمين داخلها، وأن القوات المسلحة لا استثناء لها من شروط الاقتراع بالوجود لـ «3» أشهر في مكان واحد.

 

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *