الصحة العالمية: فيروس زيكا قد يصل مصر الصيف المقبل

قال «كريستيان لاندمير»، المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، إن فيروس «زيكا» المنتشر في أمريكا الجنوبية قد يصل مصر الصيف المقبل.
وأضاف «لاندمير» في مكالمة هاتفية لـ«المصري اليوم»، اليوم الأحد، أن البعوض الذي يحمل المرض كعائل وسيط منبعه الأساسي القارة الأفريقية، وهو ما يعنى احتمالية عودة المرض إلى أفريقيا في أي وقت من الأوقات.

واكتشف الفيروس لأول مرة في أوغندا عام 1947 في قرود «الريص» ثم انتقل إلى البشر في عام 1952، ومنه انتقل إلى جمهورية تنزانيا، وبحسب المتحدث باسم منظمة الصحة، فإن الفيروس ينتقل عبر أسراب البعوض في المناطق الاستوائية والرطبة، وهو ما يُمكن أن يُعمم على أفريقيا والأمريكتين وجنوب شرق آسيا وربما المحيط الهادئ.

وقال «لاندمير» إن هناك فجوة كبيرة في فهم آليات انتقال المرض إلى البشر، وطريقة التعامل معه، والخصائص الوبائية للفيروس، وفترة حضانته، وكيفية تفاعله مع الأمراض الأخرى التي تنقلها البعوضة، مثل حمى الضنك والحمى الصفراء، وهو ما يقلل فرص إيجاد علاجات أو لقاحات للفيروس في الوقت الحالى.

وأشار إلى أن المنظمة لم ترفع تحذيرات «وبائية» بخصوص الفيروس حتى الآن، إلا أن احتمالية رفع الحالة تبقى واردة حسب تطورات الوضع في المناطق المُصابة.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن البعوض الذي ينقل المرض في البرازيل في الوقت الحالى لا يمكنه أن يقطع مسافات طويلة في الطيران وصولاً إلى مناطق بعيدة، وبالتالى ينتقل المرض عبر لسعات البعوض المستوطن في الأماكن الرطبة والاستوائية للشخص المُصاب، ومنه إلى شخص آخر سليم، وبالتالى يُمكن السيطرة على المرض عبر منع انتشار الأشخاص المُصابين به لدول أخرى.

وينقل المرض أنثي البعوض من نوع الزاعجة المصرية، ويُمكن لبيض تلك الإناث أن يظل قادرًا على الحياة لعام كامل من دون ماء، وتقول منظمة الصحة العالمية إن الكميات القليلة من المياه الراكدة كافية جدًا لوضع البيت وتحولها إلى يرقات تُصيب البشر بالفيروس.

وتشمل أعراض المرض الذي تنقله الزاعجة المصرية للبشر الطفح الجلدى والحمى الخفيفة وآلام العضلات والمفاصل، وبحسب المتحدث الرسمي لمنظمة الصحة العالمية، فإن مضاعفات المرض لا تزال تحت الاختبار بسبب عدم تسجيل فاشيات كبيرة منذ عام 2007 وحتى الآن.

وتقول منظمة الصحة العالمية في بيان، حصلت «المصري اليوم» على نسخة منه، إن السلطات الصحية المحلية في البرازيل لاحظت زيادة أعداد الأطفال الذين يولدون برأس صغير بالتزامن مع أول تفشى للمرض في 2015، وهو ما جعل المنظمة تُحقق في احتمالية وجود علاقة بين صغر حجم الرأس وفيروس زيكا، وبحسب «كريستيان لاندمير» لم توثق أي نتيجة حتى الآن، وبالتالى ينصح «لاندمير» الحوامل باتخاذ كافة التدابير الممكنة واستشارة الطبيب حال الرغبة في السفر للبرازيل لحضور الأوليمبياد المزمع إقامتها هذا العام.

المتحدث الرسمي باسم منظمة الصحة العالمية طالب الحكومة المصرية باتخاذ كل التدابير الصحية الممكنة لمنع وصول الفيروس إلى مصر، وتعزيز مراقبة انتشار الفيروس ومضاعفاته المحتملة، مع الإبلاغ عن حالات الإصابة وتعزيز قدرة المختبرات الصحية للكشف عن زيكا، مع استخدام وسائل مكافحة البعوض في الأماكن التي يُحتمل أن يدخل عبرها الفيروس، مشيرًا إلى أن الحماية في الوقت الحالى تتعلق بمنع لسعات البعوض عبر مكافحته باستخدام المواد الطاردة للحشرات والنوم تحت الناموسيات وتفريغ وتطهير الأماكن التي يمكن أن يولد فيها البعوض.

المصري اليوم

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *