البشير: الحوار وضع الحلول ولم يترك فرصة لـ”المرتزقة”

البشير: الحوار وضع الحلول ولم يترك فرصة لـ”المرتزقة”

قال الرئيس السوداني عمر البشير، إن التوصيات التي قدمتها لجان الحوار الوطني والمجتمعي الذي يشارف على نهايته حالياً وضعت حلولاً لكل مشاكل البلاد ولم تترك فرصة لمن أسماهم بـ”بالمرتزقة” الذين تصرف عليهم المخابرات الأميركية والإسرائيلية.
وتسلم البشير من والي الخرطوم الفريق أول عبدالرحيم محمد حسين في حشد جماهيري أمه الآلاف يوم الإثنين في حدائق الشهداء بالعاصمة الخرطوم، توصيات الحوار المجتمعي الذي دار طوال الفترة الماضية في الولاية.
واعتبر البشير الجمع الحاشد، رسالة لكل أعداء السودان وخاصة لمن أسماهم بالذين يتآمرون على بلادهم من الخارج.
وقال “نقول للمرتزقة الموجودين بره في الفنادق وتصرف عليهم المخابرات الأميركية والإسرائيلية ولكل الموجودين في فنادق واشنطن وباريس وتل أبيب أنتم الآن أصبحتم مشطوبين من حسابات الشعب السوداني”.
القوى الاستعمارية

وأضاف البشير “نقول لكل العالم وكل القوى الاستعمارية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية نحن في السودان أحرار لن نركع ولن نسجد إلا لله سبحانه وتعالى”.
وقال إن “توصيات الحوار المجتمعي هي أوامر من الشعب السوداني له ولحكومته سيقف تعظيم سلام ويقوم بتنفيذها”.
وشدد على أن الحوار المجتمعي سيكون هو البرنامج الواجب التنفيذ، وأشار إلى أن اللجان العليا للحوار ستكون كلها موجودة لمراقبة تنفيذ توصيات الحوار.
ورأى أن التوصيات والبرامج التي خرجت بها لجان الحوار بشقيه السياسي والمجتمعي تحل كل مشاكل السودان، ولاتترك أحداً يدعي بعد ذلك بأن له حل لمشاكل السودان.
وأضاف البشير مخاطباً الحشد “نحن معكم وبكم نبني السودان الجديد ولن تفرقنا قبيلة ولامهنة ولاجهة ولاطبقات، ونحن سودانيين وكلنا طبقة أولى”.
هبة الخرطوم

ومن جهته، اعتبر والي ولاية الخرطوم الحشد هبة من ولاية الخرطوم ورسالة قوية مؤيدة لعملية الحوار.
وأشار حسين إلى أن الحوار المجتمعي بالخرطوم تم في سبع محليات و105 وحدة إدارية و1933 صالون في الأحياء وعبر أكثر 20 ملتقىً شارك فيها كل سكان الولاية.
وقال “لقد كان هناك حوار صريح تناول القضايا الست المطروحة وهموم المواطنين”.
واعتبر حسين مشاركة اللآلاف في الحشد، رسالة لكل العالم أن السودان يحل قضاياه عبر الحوار المجتمعي الواضح الشفاف.
ولفت إلى أن الولاية استطاعت عبر الحوار المجتمعي أن تقدم مايقارب السبعمائة توصية تناولت كل القضايا.
وقال حسين ستكون هناك ورش لمخرجات الحوار ستحول إلى قرارات تقوم حكومة الولاية تنفيذها بدقة، مشيراً إلى أن الحوار تناول قضايا أعباء المعيشة والنفايات والمواصلات وغيرها.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *