ميناء سوداني يستقبل سفينة مواشٍ نافقة

استقبل ميناء عثمان دقنة سفينة قادمة من الصومال تحمل أعداداً كبيرة من المواشي النافقة كانت في طريقها للبصرة في العراق، بعد أن رفضت الموانئ العراقية وعدد من الموانئ الأخرى استقبالها، فظلت في البحر لأكثر من شهرين، وفيما نفقت المواشي لأسباب مجهولة بررت إدارة الميناء موافقتها على استقبال السفينة بأسباب إنسانية بحتة لنفاد مياه الشرب والوقود من السفينة، وفي ذات الوقت شرعت إدارة الحجر الصحي في الميناء في اتخاذ الإجراءات الصحية لتفادي الروائح المنبعثة عن المواشي النافقة. ونقلت مصادر لـ «الإنتباهة» أن السفينة مملوكة لمستثمر سوري وطاقمها مكون من «39» فرداً، وأشارت المصادر إلى أن الطاقم لم يتسلم رواتبه لأكثر من شهرين، وأوضح أنهم بصدد تحريك إجراءات جنائية في المحاكم السودانية ضد مالك السفينة. وبالمقابل برر مدير ميناء «عثمان دقنة» كابتن جعفر صبروب في تصريح صحفي استقباله للسفينة بأسباب إنسانية بحتة، بعد أن أبلغهم طاقم السفينة بنفاد مياه الشرب والوقود من السفينة، وأشار إلى أن السفينة بها «8» رؤوس من الضأن نافياً وجود أية مواشٍ نافقة بالسفينة، إلا أنه أكد أنه لا يعلم كيف تخلص طاقم السفينة من المواشي النافقة، وأكد وجود روائح كريهة منبعثة من السفينة، وأوضح أن طاقم السفينة مكون من «23» صومالياً و «14» سورياً ومصريين، وأكد أنهم جميعاً بصحة جيدة.

 

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *