استشاري نفسي: مفاهيم خاطئة يروج لها متعاطو البنقو

استشاري نفسي: مفاهيم خاطئة يروج لها متعاطو البنقو

كشف استشاري الطب النفسي علي بلدو، عن مفاهيم خاطئة ومغلوطة يروج لها متعاطو البنقو، منها المساعدة على الاسترخاء والقدرة الجنسية والإبداع، موضحاً أن المدمن ما أن يبدأ حتى يزيد من الجرعة وصولاً إلى الأثر الأول للتعاطي.
وعرف بلدو في حديث لبرنامج (صباح الشروق) يوم الثلاثاء، التعاطي والإدمان بأنه مرض يتطلب الحضور إلى مركز طبي علاجي، يتم كشفه وفحصه وتشخيصه ومن ثم يخضع المريض للعلاج.
وأوضح أن للبنقو تعريفات كثيرة وهو عبارة عن نبتة لونها أخضر يتم استغلالها في صناعة البنقو بدءاً من الساق والجذور والبذور والأوراق، مبيناً أسماءه المختلفة مثل البنقو والغنب الهندي والمارغوانا وغيرها.
اضطراب سلوكي

وأشار بلدو إلى أن قدم تعاطي وتناول البنقو والذي تم عبر قرون بعيدة وتخليده في الغناء والشعر، وأنه ليس جديداً.
وأضاف أن اكتشاف الإدمان يمر بمراحل، ومن أبرز العلامات القلق والخوف والتوتر وعدم الأكل والسهر والتعصب والنرفزة والإنفعال، بجانب الزيادة في التعاطي بصورة يومية.
وأبان بلدو أن المتعاطي يلجأ لسرقة مقتنايات الأسر كاضطراب سلوكي لتوفير أموال لتعاطي الحشيش، بجانب أن عناك آثاراً سلبية أخرى كالتغيب من الدراسة والمشاكل القانونية والقيادة بتهور.
واعتبر بلدو أن تعاطي سجارة البنقو هي بوابة للولوج إلى عالم الإدمان الواسع بأنواعه الحبوب والحقن… وغيرها.
وكشف بلدو عن سرية مهنية مطلقة يكفلها السلوك الطبي القويم والقانون يتم التعامل بها في مراحل الكشف والفحص والتقصي المرضي، بجانب الفحص المخبري، وسحب المادة السمية وإعادة تأهيل الشخص المدمن ودمجه في المجتمع.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *