انشقاق «8» آلاف جندي حكومي وانضمامهم لمليشيات «شباب السهام»

انشقاق «8» آلاف جندي حكومي وانضمامهم لمليشيات «شباب السهام»

أكدت وزارة الخارجية بدولة جنوب السودان عدم تعرض أي طالب من طلاب جنوب السودان الذين يدرسون في الجامعات الهندية لأية حالة اعتداء في أعقاب موجة العنف التي استهدفت الطلاب الأفارقة في الهند، وقال الناطق الرسمي بإسم وزارة الخارجية السفير ميوين ماكول إن الطلاب بخير ويمارسون حياتهم بشكل عادي، وزاد بالقول لم تتلق السفارة حتى الآن أي بلاغ بشأن حالة اعتداء، منوهاً إلى أن سفير البلاد في الهند أبلغ الخارجية بحقيقة أوضاع الجالية في الهند، وفيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان.

شباب السهام
أعلنت مليشيات شباب السهام بولاية غرب الاستوائية ان «8» آلاف جندي حكومي انشقوا من القوات الحكومية واعلنوا انضمامهم الى المليشيات المسلحة المتمردة التابعة لحركة رياك مشار، وقال اللواء هنري لويس ان مليشياته اصبحت تابعة لحركة رياك مشار حالياً بمن فيهم الـ«8» آلاف جندي الذين يقودهم العميد هابيل بانجا الذين بحسب قوله انشقوا من الحكومة بعد اتفاق السلام الذي لم يشملهم.وفي سياق متصل انضم ايضا الى المعارضة المسلحة الصحافي الجنوبي المخضرم نيال بول والعضو السابق في حزب «سوا سوا» الى المعارضة المسلحة التى يقودها رياك مشار. وقال نيال في تصريحات صحفية امس انه لم يكن جزءاً من حزب «سوا سوا».
ضابط يقتل ابنه
قال سكان منطقة جبل بالقرب من مقر جهاز الأمن الوطني إن ضابطاً بجهاز الأمن يقبع خلف القضبان بتهمة قتل إبنه، وأكد السكان أن ضابطا في جهاز الأمن قتل إبنه خنقا الأسبوع الماضي. وقال أحد السكان الذين حضروا جنازة الطفل أن الأم أوضحت للمشيعين أنه أخذ الطفل منها ليقتل: قال لي الوالد أجلبي الطفل لكي ينام معي وجعلني أنام في غرفة منفصلة. وقالت الأم تركته مع الطفل. بعد فترة قصيرة سمعت زوجي يناديني تعالي وانظري للطفل. لم أكن أعرف ما حدث ولكن عندما ذهبت إلى الداخل رأيت الطفل ميتاً على السرير. وتفيد تقارير أن الضابط سلم نفسه إلى مكان عمله في مقر جهاز الأمن الوطني حيث لا يزال خلف القضبان. وزعم جيران الضابط أن الرجل وزوجته كانا على علاقة متوترة في الأيام الأخيرة.
مجلس الدينكا يرد
قال مجلس أعيان قبيلة الدينكا إنه يرحب بالبيان الختامي لمجلس وزراء هيئة الإيقاد مطالبا أطراف النزاع في جنوب السودان بتشكيل حكومة وحدة وطنية وإيقاف تفعيل 28 ولاية. وقال رئيس المجموعة القبلية، أمبروز رينق تانق إن المجلس يرحب بالبيان الختامي للإيقاد ويثني الحكومة عن الإستجابة السريعة وترحيب البيان. وزعم أن المجلس يدعم خلق المزيد من الولايات، نافيا أن البيان دعا لإلغاء خلق المزيد من الولايات. وأردف قائلا البيان واضح جدا. لا يقول في أي مكان أن يلغي أمر الإنشاء وخلق المزيد من الولايات. إنما يدعو لتعليق المزيد من الإجراءات. هذا يعني ببساطة أن كل ما تم القيام به لا ينبغي أن يلغى، وينبغي ألا تتخذ إجراءات الأخرى. واتهم أمبروز بعض السياسيين لم يكشف عن اسمائهم بخلق المزيد من الارتباك في تفسيرات صياغة بيان الإيقاد. ويدعو نص بيان الإيقاد حكومة جنوب السودان بإيقاف مزيد من العمل على تنفيذ تفعيل الولايات الجديدة حتى تصبح هناك لجنة قومية تضم جميع أطراف السلام لمراجعة مقترح الولايات وحدودها، وأن تكون عملية المراجعة لمدة شهر واحد.
حرق «18» منزلاً
التهم حريق هائل أمس الأول في حي سيمبا في مقاطعة نهر ياي نحو 18 منزلاً مما تسبب في وقوع خسائر مادية فادحة، وقال مدير شرطة ولاية نهر ياي العقيد جرمايا مكير أن الحريق أدى إلى حرق 18 منزلاً من دون تسجيل أية اصابات، مضيفاً أنه لم يتم تحديد أسباب الحريق، وزاد قائلاً: الحريق خلف خسائر مادية هائلة والتحقيق جاري حول الأسباب.
إنفانتينو في جوبا
زار المرشح لمنصب رئيس الفيفا جياني إنفانتينو عاصمة جنوب السودان جوبا حيث اجرى جولة تفقدية لاتحاد جنوب السودان لكرة القدم، يشار الى ان الاتحاد أعلن دعمه للمرشح السويسري.
ورشة بالأمم المتحدة
شاركت مجموعة من المعارضة المسلحة في دولة جنوب السودان مكونة من «13» فردا في ورشة في مقر الامم المتحدة في نيويورك خلال اليومين الماضيين عن قضايا حقوق الإنسان بدعم فني من مكتب الممثل الخاص للأمين العام المعني بالعنف الجنسي في حالات الصراع، وتشكلت مجموعة المعارضة من الإدارات العسكرية المختلفة بالمعارضة.
لاجئون بسجون يوغندا
يقبع عدد غير معروف من لاجئي دولة جنوب السودان في السجون اليوغندية اغلبهم من قبيلة المورلي بحسب شهود من معسكر اللاجئين، ولم توجه لهم تهم رغم مكوثهم في السجون فترة لا تقل عن ثلاثة اشهر.
إغلاق المنظمات المدنية
قالت جماعة ناشطة في جنوب السودان إن مشروع قانون المنظمات غير الحكومية الذي أقره البرلمان القومي الأسبوع الماضي سيؤدي إلى إغلاق منظمات المجتمع المدني العاملة في البلاد. وقال إدموند ياكاني، المدير التنفيذي لمنظمة تمكين المجتمع من أجل التقدم سيبو، إن مشروع القانون يضع جنوب السودان في نفس وضع حكومات الدول المجاورة، التي فرضت قوانين صارمة للمنظمات غير الحكومية وأغلقت بعضا منها. وأكد ياكاني إن المصادقة على هذه المسودة «سوف يخلق» وضع القيود وإغلاق المنظمات غير الحكومية. مشروع القانون مقيد ويميز عمل المنظمات غير الحكومية. ويتطلب مشروع القانون المنظمات غير الحكومية أن تسجل نفسها لدى الحكومة ويحد من أنشطتها لبعض الأغراض المذكورة سابقا، وكذلك يجب أن يكون لديها اتفاق مع الحكومة حول عملياتها. وأردف ياكاني قائلاً هذا يعمل على تقويض عمل المنظمات غير الحكومية في الحكم، والتثقيف المدني وبناء السلام والتنمية. وأشار الناشط المدني إلى أن مشروع قانون المنظمات غير الحكومية يأتي في وقت تواجه دولة جنوب السودان تحديات كبيرة في التحول الديمقراطي والاستقرار السياسي، والمجالات التي تساعد فيها جماعات المجتمع المدني. وأضاف أن تمرير مشروع القانون يضع سيبو في وضع مخيف من أن مشاركتنا في قضايا الدفاع واللوبي قد تغلق من قبل السلطات طالما القانون لا يضع إعتبارا لجهودنا. وقال الاتحاد الأوروبي إن قانون المنظمات غير الحكومية يتعارض مع اتفاق السلام الذي يتطلب إعادة النظر في التشريع من قبل البرلمان الموحد وإخضاعه لمشاورات عامة، وشكت جماعات إغاثية دولية في جنوب السودان أن مشروع القانون إذا أصبح قانوناً سيحد من قدرتها على تقديم الإغاثة للمواطنين الذين في حاجة إلى المساعدات المنقذة للحياة مثل الغذاء والدواء.
الحكومة قبل الدستور
انتقد الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني ماثيو مايور إقرار خارطة الطريقة الذي جاء في بيان قمة الإيقاد الأخير بشأن تنفيذ السلام وتكوين حكومة وحدة وطنية انتقالية قبل اجراء التعديل على الدستور؛ واعتبر مايور أمس أن تشكيل الحكومة الانتقالية قبل تعديل الدستور يمثل خطوة لتعديل نصوص اتفاقية السلام التي وقعتها الأطراف، وقال إن الاتفاق واضح جداً ينص على تعديل الدستور أولاً وتضمين بنود الاتفاق في الدستور الانتقالي. وأوضح مايور أن حزبه يرى تكوين الحكومة قبل تعديل الدستور بالخطوة غير الموفقة وانتهاك لاتفاق السلام المبرم بين الأطراف.
تشريعي بلدية جوبا
كشف رئيس المجلس التشريعي لبلدية جوبا مايكل لادو الله جابو أن المجلس التشريعي سيبدأ جلساته التشريعية اليوم «الثلاثاء»، وأضاف الله جابو أن الجلسة الدورية الثانية لمجلس بلدية جوبا ينعقد هذه المرة عقب تعيين عمدة بلدية جوبا الجديد إستيفن واني مايكل.
سائقو دراجات أويل
أمرت شرطة المرور بمدينة أويل في جنوب السودان سائقي الدراجات النارية الذين يعملون في قطاع الأجرة بتكوين جمعية خاصة بهم في أقرب وقت ممكن. وقالت الشرطة ان العديد من الحوادث التي وقعت في الولاية سببها سائقو الدراجات النارية الذين يخالفون قواعد المرور. وأوضح قائد شرطة المرور بولاية أويل ديينق رييج أنهم أمروا جميع أفراد البودابودا بتكوين جمعية لمساعدة الشرطة في فرض قوانين المرور. وحثهم للقيام بذلك من أجل سلامتهم وسلامة الركاب. وأضاف أن كل من يفشل في الإمتثال للأمر قد يواجه إجراءات قانونية.
شرق النيل ترفض
أعربت قيادات من مجتمع ولاية شرق النيل بدولة جنوب السودان عن استيائهم من قرار تبعية ولايتهم الجديدة للمعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار، وفقاً لاتفاق السلام. ورفضوا بشدة تسليم الولاية للمعارضة وذلك في بيان أوضح أنهم يرفضون تسليم الولاية للمعارضة. وقالوا ان أبناء المنطقة المتواجدين في المعارضة المسلحة يمثلون أنفسهم، وتابعوا حسب البيان: لا نسمح بتواجد قوات المعارضة في أراضينا ولا نقبل أن نعطيهم أي مساحة في حدود ولاية شرق النيل. وأكد القادة تمسكهم ودعمهم لقرار إنشاء الولايات في جنوب السودان. هذا ورفض البيان أيضا مطالب المعارضة بتبعية ملكال لمملكة «شلك»، وزعم القيادات حسب بيانهم أنهم مفوضون من قبل مجتمعات الولاية في كل من الرنك والمابان وكوما وملوط وباليت واكوكا وفيجي. وطالبوا الحكومة برسم حدود الولاية في أقرب وقت ممكن خوفا من وقوع إحتكاكات. وقال البيان ان حل قضية مدينة ملكال المتنازع عليها بين قبيلتي الدينكا والشلك يجب أن يكون عبر دستور جنوب السودان. وأشار البيان إلى أن قانون الحكم المحلي للعام «1949- 1951» قسم أعالى النيل إلي تسع وحدات حتى استقلال السودان في العام 1956م في العام الماضي، أصدر الرئيس سلفا كير أمرا بتقسيم جنوب السودان إلى 28 ولاية على أسس عرقية إلى حد كبير.
طلاب جامعة جوبا
شكا طلاب جامعة جوبا بجنوب السودان من سوء الأوضاع المعيشية بعد أن أوقفت إدارة الجامعة الوجبات الغذائية المقدمة في الداخليات نهاية العام الماضي. وأوضح عدد من طلاب الجامعة في استطلاع لراديو «تمازج» أن الأوضاع الإقتصادية التي تمر بها البلاد جراء الحروبات بجانب إيقاف الوجبات الغذائية من قبل إدارة الجامعة أثر على أدائهم الأكاديمي، فضلا عن عزوف الطلاب من المحاضرات نتيجة للظروف الاقتصادية. وقال رياك مكير مدينق رئيس النشاط الطلابي بالجامعة، ان الإدارة أوقفت الوجبات الغذائية المقدمة للطلاب منذ نهاية ديسمبر الماضي لأسباب غير معلومة. مضيفاً أن الطلاب يعانون من سوء الأوضاع المعيشية بالجامع بجانب ارتفاع تكاليف تصوير الكتب والمقررات نتيجة لتفاقم الأزمة الاقتصادية. وطالب بتكوين اتحاد للطلاب حتى يتسنى لهم مناقشة قضاياهم مع الإدارة. وكانت إدارة الجامعة قد علقت انتخابات الاتحاد نهاية العام الماضي لأجل غير مسمى.

 

صحيفة الإنتباهة

المثنى عبد القادر

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *