وفاة مطلق فتوى الجنس بالجزر ومضاجعة الزوجة الميتة

توفي أمس الأربعاء (10 فبراية 2016) الداعية المغربي عبد الباري الزمزمي رئيس الجمعية المغربية لفقه النوازل و العضو المؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين و الذي عرف عنه إطلاق فتاوى جنسية غريبة .

الداعية المغربي الذي بلغ الـ 73 عاما اشتهر بالفتاوى المثيرة للجدل مثل ممارسة الجنس بالجزر ومضاجعة الزوجة بعد وفاتها.

فبعد اعتقال تاجر افتتح أول متجر للأدوات الجنسية بالمغرب ، تناولت وسائل الإعلام الموضوع ، وتدخل “الزمزمي” حينها ليفتي بإن استعمال المرأة للقضيب الذكري أو استعمال الرجل للدمى الجنسية ليس حراما ، وإنما الحرام هو العلاقة المباشرة بين المرأة و الرجل في إطار الزنا ، وأضاف إنه بإمكان غير المتزوجات أو من يغيب أزواجهن طويلا استعمال أية وسيلة للتخفيف من رغبتهن الجنسية كالجزر مثلا ، حتى يتعففن عن الوقوع في الحرام.

كما أفتى الراحل بان الزوج يمكنه أن يأتي زوجته حتى بعد وفاتها لإن العلاقة الزوجية بينهما مستمرة ، فتعرض لحملة انتقادات كبيرة بسبب هذه الفتوى ، فعاد و استدرك في تصريحلموقع إخباري محلي قائلا “لا أزكي ولا أبارك إتيان الزوج لزوجته المتوفاة لأنه عمل منبوذ وممقوت عند كل ذي ذوق سليم ونفس أبية “.

القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *