الخرطوم تتبرأ من أحداث الكفرة الليبية وتدين حركات دارفور

الخرطوم تتبرأ من أحداث الكفرة الليبية وتدين حركات دارفور

أعلنت الحكومة السودانية، تبرؤها من”الهجمات الإرهابية” في ليبيا، وأدانت الانفلاتات الأمنية التي ظلت تتعرض لها مدينة الكفرة من قبل حركتي العدل والمساواة، وتحرير السودان، ومن يقف خلفهما بالمال والسلاح، واعتبرته تهديداً للسلام والأمن وخدمة لمصالح وأطماع شخصية.
وكذّبت وزارة الخارجية، في بيان لها الخميس، “افتراءات” رئيس حركة تحرير السودان، مني اركو مناوي، فيما نسبه للسودان من دعم للهجمات الإرهابية في ليبيا.
وقالت إنه تم تدمير كل قوات مناوي وآلياته العسكرية بالكفرة بالأدلة القاطعة التي أوردتها وسائل الإعلام الليبية المختلفة، من صور لقتلى بعض قياداته وبعض الأسرى الذين تم القبض عليهم ويجري التحري معهم.
وأضاف البيان أن الشعب الليبي يدرك ذلك جيداً في ظل الحقائق التي بدأت تتكشف والمتمثلة في قيام تلك الجهة المعروفة للشعب الليبي، بالزج بهذه المجموعات المسلحة المتمردة في القتال في الكفرة.
وأكدت وزارة الخارجية دعمها اللا محدود لاستقرار وأمن ليبيا، وأبدت استعداد الحكومة السودانية لعودة القوات السودانية التشادية الليبية المشتركة لتقوم بدورها في حماية حدود الدول الثلاث.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *