ديبي يجري اتصالات بحركات دارفورية للانضمام للسلام

قال رئيس دائرة وسط أفريقيا في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، إن الرئيس التشادي إدريس ديبي أبلغ وفد الحزب زار أنجمينا هذا الأسبوع، أنه يجري اتصالات مع حركات دارفورية مسلحة للانضمام إلى مسيرة السلام.
وكان وفد من المؤتمر الوطني بقيادة نائب رئيس الحزب إبراهيم محمود حامد، زار العاصمة التشادية أنجمينا، وشارك في المؤتمر السابع لحزب الحركة الوطنية للإنقاذ الحاكم بتشاد الذي اختار ديبي مرشحاً للرئاسة في الانتخابات التشادية المقررة في شهر أبريل المقبل.
وأكد رئيس دائرة وسط أفريقيا في الحزب الحاكم السوداني مهند عوض محمود أن ديبي أبلغ الوفد أنه لاحظ تحسن للأوضاع في دارفور واستقرارها، مشيراً إلى أن حركة التجارة الحدودية بين الدولتين تؤكد أن السلام في دارفور أصبح واقعاً.
جيوب التمرد
وأشار ديبي بحسب عوض إلى أن الجيوب المتبقية من التمرد أصبحت قليلة وماضية في تناقص، كاشفاً عن وجود اتصالات وتوجهات لانضمام المزيد من الحركات للحوار الوطني في الفترة القريبة القادمة.
ورأى أن الزيارة إلى تشاد حققت جملة من المكاسب للبلدين، مشيراً إلى أن وفد المؤتمر الوطني قدم تنويرا لديبي عن الاجتماعات التي تمت مع الحركة الوطنية للإنقاذ مؤخراً في الخرطوم.
وأوضح عوض أن ديبي وجه بضرورة زيادة التبادل التجاري بين البلدين والعمل الجاد لاستكمال البنى التحتية الداعمة لذلك على رأسها السكة حديد. وقال إن واردات تشاد كلها تأتي من الشرق مما يجعل ميناء بورتسودان يمثل أهمية لتشاد.
وشدد على أن الزيارة كانت ناجحة جداً، وحققت جميع مقاصدها، واتسمت اللقاءات بالحميمية والإخاء، وتطابقت وجهات النظر في ضرورة تفعيل وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين من أجل بناء المصالح المشتركة التي تعود على شعبي البلدين بالخير والاستقرار والرفاهية.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *