علماء: الأرض ستواجه كارثة عالمية لا مفر منها

تنبأ فريق دولي من علماء فيزياء الأرض، من أمريكا وكندا وألمانيا وفرنسا، بما سيواجه سكان الأرض بعد عشرة آلاف سنة، ويعتقدون أن الاحتباس الحراري والعوامل الناجمة عن نشاط الإنسان من شأنها أن تغير مناخ الأرض ناحية التردي بلا رجعة.

وبناءّ على أحد السيناريوهات سيتراكم ما يعادل 1.28 إلى 9.5 مليار طن من الكربون في الغلاف الهوائي للأرض خلال عشرة آلاف سنة، وسيسفر ذلك عن عواقب مأساوية تطال البشرية حيث سترتفع درجة حرارة الهواء بما يزيد عن 2 درجة مئوية ما سيؤدي إلى ذوبان الجليد في غرينلاند وقارة القطب الجنوبي، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى ارتفاع منسوب المحيط العالمي 25 متراً.

ونتيجة لذلك ستنغمر المدن الواقعة في المناطق الساحلية والتي يعيش فيها 19% من سكان الأرض “1.3 مليار نسمة” الآن. ويعتبر العلماء أن ذلك هو أصغر المصائب التي ستواجه البشرية مستقبلاً.

وبرأي هؤلاء العلماء أنه من الممكن تصحيح هذا الوضع، عن طريق وقف قذف الكربون إلى الهواء أو اتخاذ إجراءات من شأنها سحب هذا الكربون من الغلاف الهوائي، ويشير العلماء إلى أن تقليص كميات الكربون التي تطلق إلى الجو لن يحسّن الوضع.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *