هيثم كابو : إنت عايش فينا لسه

هيثم كابو : إنت عايش فينا لسه

* إذا كان التميز هو تقديم نفسك بما لا يشبه الآخرين، بل ويجعلهم في حالة دهشة مستمرة لما تقدمه من أعمال تختلف عن السائد، وتختار لنفسها المغايرة، فإن الفنان الراحل المقيم محمد عثمان وردي، جسّد معاني التميز في كل مراحله الفنية، وطريقة تفكيره وأسلوبه في الحياة، ومواقفه السياسية، وعندما أراد أن يقدم واحدة من أغنيات الحقيبة، كما يفعل عشرات المطربين، عطّر الأغنية برحيق تميزه قبل جمال صوته، لدرجة أن من يجلس أمام محرابها يعتقد أنها أغنية خاصة بوردي، لما فيها من اكتمال خواص (المواكبة والعصرية)، ويستبعد السامع أن تكون واحدة من روائع الحقيبة، وكل من أعطى أذنه بسخاء وإصغاء لـ(قسم بمحيك البدري)، يعرف تلك الحقيقة.
* إن كانت الموهبة كالمطر منحة لا تستجلب، وكالنهر هبة لا تصنع، بينما يأتي صقلها عبر اكتساب المعرفة والإلمام التام من خلال التحصيل الأكاديمي والثقافة اللازمة، والتبحر في المجال الذي اكتشف الناس حجم موهبتك فيه، فإن محمد وردي يمثل الموهبة في أبهى تجلياتها، ويعتبر أفضل نموذج يمكن أن تقدمه للناس كدليل على تميز فنان صقل موهبته بالعلم، فموهبة وردي التي عرفها الناس منذ أن رأى إبداعه النور تجسدها حنجرة تحتشد بعصافير التطريب والطلاوة برعت في تقديم كافة أنواع وأشكال وألوان الغناء، بينما تظهر قيمة صقل الموهبة في الألحان الكبيرة، والمقدمات الموسيقية التي ميزت وردي عن سواه، فقيمة معرفة فنان أفريقيا لمعنى ضرورة التطور الفني عبر مختلف الآليات، تمثلت في سفره للقاهرة في خواتيم الستينيات، طالباً من أندريه رايدر أن يوزع له أغنية (الود) موسيقياً، في الوقت الذي لا يزال فيه أشباح المطربين عندنا لا يعرفون قيمة التوزيع والتأليف الموسيقي، مع أنهم يعيشون في الألفية الثالثة، ويتحدثون عن التطوير والأجيال الجديدة والمواكبة والقفزات والنقلات و(وهم إثبات الذات).
* إذا كانت العبقرية تتجاوز النبوغ بمراحل، والذكاء بمئات السنين الضوئية، وتعني تقديمك لجديد لم يألفه الناس، ولم يصنع المدهشون منهم شيئاً يشبهه على الإطلاق، فوردي هو أنسب اختصار لتعريف العبقرية.. وإن كانت العلامة الفارقة في الفنون تتمثل في تقديم أعمال لم يسبقك عليها أحد ممن سبقوك في المجال الذي دخلته محترفاً، ولا بوسع أندادك فعل ذلك، فإن عبقرية وردي تجاوزت المفاهيم المتفق عليها، عندما قدم أعمالاً تفوقت على من سبقوه، وتجاوزت معاصريه، ولم يستطع من أتوا بعده الوصول إليها، ونشك في أن يفعلوا ذلك، ولو بعد عشرات السنوات، مع أننا لا يمكن أن نحكم على شيء لا يزال في عالم الغيب، إلا أن (الجواب واضح من عنوانو).
* إن كان المستحيل هو القيام بما لا يمكن حدوثه، وصناعة ما لا يخطر على بال، وزراعة ما هو غير ممكن في أرض الواقع، فإن وردي فعل المستحيل و(أكتر شوية)، ويكفي أن يردد الناس في حضرته (لكل شيء مقطع من جنسه حتى الحديد سطا عليه المبرد).
* الصدق يعني صدحك بالحقيقة حتى ولو على حساب نفسك ومخاصمتك للكذب تماماً، وهكذا كان وردي صادقاً في أعماله التي يغنيها، وفي اختياراته للنصوص الشعرية، وفي معايشته للأنغام وتعبيره عن الألحان، وفي حبه للفن الذي ظل راهباً في معبده، حتى أغمض إغماضته الأخيرة قبل أربع سنوات، ويكفي أنه كان يتواصل مع جمهوره ويغني في الحفلات (جالساً على كرسي) بعد تجاوزه الثمانين عاما وذاك عمر يصعب فيه المشي على الأرض دون مساعدة، ناهيك عن الصدح بالغناء في أكبر الاحتفالات والحفلات.
* الجرأة أن تكون (زول نصيحة)، ولا تعرف الالتفاف حول الحقائق والمجاملة الزائفة و(اللف والدوران)، وهكذا كان وردي جريئاً في آرائه السياسية والفنية، وفي تقييمه لإنتاج زملائه بالساحة الغنائية.. كان يقول رأيه بصراحة وجرأة متناهية، فهو لا يعرف إمساك العصا من النصف، ولا يفهم نظرية (اللون الرمادي)، وكل الأشياء على صعوبتها وقسوتها تخضع عنده للونين فقط، إما (أبيض أو أسود)، فهو منذ ميلاده الفني وحتى رحيله كان يقول (للأعور أعور في الجرايد) !.
* أخيراً: يتجدد جرح رحيله في هذه الأيام من شهر فبراير وحقاً (في الليلة الظلماء يفتقد بدر الغناء)..!!
نفس أخير
* وخلف الحلنقي نردد :
نحنا ما بنمسك دموعنا لما نسمع لو بهمسة.. أما نور العين غرامنا مالو لو أهديتنا لمسة
وإنت يا وردي المشاعر يا البقيت للموجة مرسى.. كيف يقولوا عليك مفارق وإنت عايش فينا لسه ؟

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله