قتلى وجرحى في هجوم على مدنيين بجنوب السودان

هاجم مسلحون قاعدة تابعة للأمم المتحدة تؤوي مدنيين في جنوب السودان، في هجوم بدأ ليل الأربعاء، ولا يزال مستمراً حتى يوم الخميس، حسبما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية. وأفاد شهود عيان بمقتل سبعة أشخاص وإصابة 32 مدنياً بجروح.
وقال جاكوب نهيال أحد اللاجئين من داخل القاعدة الأممية في مدينة ملكال شمال شرقي البلاد، إن سبعة أشخاص قتلوا، وأصيب 32 بجروح، بينهم صبي قُتل والده في الهجوم.
ويقيم أكثر من 47,500 شخص داخل قاعدة ملكال وهم جزء من 200 ألف مدني لجأوا إلى ثماني قواعد للأمم المتحدة في بلد يشهد حرباً أهلية مستمرة منذ أواخر 2013.
وقال نهيال إن المهاجمين أطلقوا النار بالكلاشنيكوف والرشاشات الآلية، مضيفاً أن الوضع لا يزال متوتراً جداً والناس يختبئون، بحسب تعبيره.
وتقع قاعدة ملكال في منطقة تسيطر عليها حكومة جوبا عند تخوم المناطق التابعة للمتمردين.
وندد المعارض التاريخي لام آكول المنحدر من ملكال بالهجوم الذي وصفه بـ”الوحشي والجبان” على المدنيين الأبرياء والعزل.
وأكدت المتحدثة باسم بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان آريان كانتييه، وقوع “حادث” دون كشف تفاصيل.
وتضم بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان أكثر من 12 ألف جندي نصفهم مكلف بحماية المدنيين اللاجئين في قواعدهم.
وسبق للأمم المتحدة أن أعلنت أن الهجمات على قواعدها في جنوب السودان يمكن أن تشكل “جرائم حرب”.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *