وثائق تكشف تفاصيل مشاركة متمردي دارفور في الهجوم على الكفرة

نشر ثوار ليبيا، مستندات تكشف تفاصيل تورط مرتزقة حركة تحرير السودان، في القتال ضد أبناء المناطق الليبية تم العثور عليها بحوزة قتلى وأسرى المتمردين، وشملت الوثائق العديد من الرسائل الصادرة من قادة الحركة بتنفيذ الخطط بالهجوم، فيما تستعد كتائب ثوار الكفرة جنوب ليبيا لإطلاق حملة عسكرية جديدة للقضاء على فلول فصائل التمرد الدارفورية، بعد أقل من أسبوعين على معارك بين الطرفين في شمال المدينة وشرقها.

وحوت الوثائق التي تحصل عليها مركز «إس إم سي»، رسائل وكشوفات وبعض الأوراق الثبوتية، وأيضاً أسماء المقاتلين والقادة الميدانين في صفوف المرتزقة التابعين لحركة تحرير السودان. وكشفت مكاتبات تحوي ختم الحركة المتمردة، أسماء الذين تم تجنيدهم للهجوم على مدينة الكفرة الليبية وقطع الطريق على المسافرين. وبحسب الناشط الليبي مصطفى لوجلي، فإن الثوار عثروا على المستندات خلال عمليات تحرير منطقة بوزريق وبوزيمه من قبل أبناء الكفرة وتاوزر.قائلاً إنها حوت كشفاً بأسماء القتلى والأسرى ممن قاموا بالهجوم على مدينة الكفرة قبل فترة في معركة سبتمبر الماضي، والتي قدم فيها الثوار «12» شهيداً من الشباب.

وكشف مصدر بالكتائب لذات المصدر، أن الثوار مدعومين برجال القبائل يستعدون هذه الأيام لإطلاق حملة جديدة لاستكمال طرد فلول حركتي تحرير السودان والعدل والمساواة، مشيراً إلى توافر معلومات تفيد بتمركز عناصر منهم إلى الشمال من جبل الهوايج بنحو «12» كلم شمال مدينة الكفرة. وأبان المصدر أن مقاتلي العدل والمساواة وتحرير السودان، توزعوا على عدة نقاط بعد طردهم من واحة بوزيمة وبوابة بوزريق خلال فبراير الجاري، من المحتمل أن يعيدوا تجميع صفوفهم مجددًا.

 

الكفرة ــ الخرطوم: الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *