واشنطن : حركة عبدالواحد بادرت بهجوم جبل مرة

وجّهت الولايات المتحدة الأمريكية اتهاماً نادراً لحركة تحرير السودان، جناح عبدالواحد محمد نور، بالمبادرة بإشعال المعارك في منطقة جبل مرة بدارفور، بشن قواته لهجوم على الجيش السوداني الذي قام بالمقابل برد مماثل .

وأبدت واشنطن قلقها البالغ إزاء المعارك في جبل مرة بدارفور، داعية أطراف الصراع  للالتزام بإعلان وقف العدائيات والعمل مع الاتحاد الأفريقي للتوصل إلى تسوية.

وقال بيان لمكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جون كيربي، “إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء تصاعد العنف ضد المدنيين والوضع الإنساني الخطير في وحول جبل مرة بإقليم دارفور”.

وأكد أن حركة تحرير السودان ـ جناح عبدالواحد هي من بادرت بالهجوم على الجيش السوداني ما دفع الأخير للرد عليها بالمثل، وشمل ذلك القصف الجوي، على الرغم من مطالبة مجلس الأمن الدولي للسودان بوقف الهجمات الجوية.

وشدّد البيان أنه لا يوجد حل عسكري للصراعات الداخلية في السودان، مطالباً الحكومة والجبهة الثورية بتقليل العنف والعمل مع الاتحاد الأفريقي للتوافق على اتفاقية لوقف شامل للعدائيات، من شأنها الإسهام في وصول المساعدات الإنسانية بشكل فوري وبلا قيود للمناطق الثلاث.

ورحب بغياب “الهجمات العسكرية الكبيرة” أخيراً، في جنوب كردفان، داعية جميع الأطراف لإظهار ذات ضبط النفس في دارفور، وولاية النيل الأزرق”.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *