النعام آدم .. الزول الوسيم الطبعو دايما هادئ

اسمه الحقيقي محمد آدم محمد أحمد واشتهر باسم النعام آدم ولد فى العام 1930 بحلة ود النعام قرية الكربة منصور كتي.
عمل بوزارة التربية والتعليم الإتحادية بالخرطوم حتى أواخرثمانينات القرن الماضي.
كان يتمتع بصوت قوي ومعبر، اعتبره النقاد من أجمل الأصوات التي مرت على أغنية الطمبور. لما اشتد عوده صار يغني في بيوت الأفراح بين أشجار النخيل السامقة وكأنها تعانق السماء،.

حفظ النعام آدم لنا تراثاً من الغناء في صور شعرية ولحنية رائعة وقد وثق للحياة الاجتماعية ،وكان سفيراً وباحثاً ومنقباً في تاريخ المنطقة في جمالها وروعتها وخضرتها، وهوأحد الرواة الثقاة عن غناء الشايقية ،والنعام مجموعة قيم وطنية فهو تربال شاعر وفنان عاش بالفن ومع الفن نغمات تمشي بين الناس، سطراسمه في صفحة الغناء بالروائع التي كتبها هوشخصيا مثال:( فاوضني بلا زعل) (والغرام ياناس الغرام)ويوم الجمعة و(كلمني بقيت قيام) كان فناناً متميزاً وعازفاً ماهراً وملحنا صاحب روائع لحنية أسعدت ملايين الناس ونشرت أغنية الطمبور وأخرجتها من محليتها إلى فسيح الوطن ، لذلك ظلت أغنياته خالدة في وجدان الأمة
الزول الوسيم في طبعو دائماً هادئ
من أوصافو قول اسكرني هات يا شادي
من حور العيون احتار غزال الوادي
الخد كالزهور تلقاه دائماً نادي
أبدع النعام آدم حتى أصبح ملك الطمبور فهو عازف بارع يعرف كيف يدغدغ الوجدان بالربابة، وقد قال مرة :إنه يوقع اسمه في نهاية كل أغنية بالربابة
بتأريخ 4 ديسمبر 1959م ،وبعد شهر من وصوله للعاصمة دخل النعام أستديوهات الاذاعة وبين رهبة الموقف وتحديه بدأ النعام (يوتر) الطنبور ( وجرت )الريشة الساحرة على الأسلاك ، وانساب الصوت الشجي يغني
يانوّارة قنتي ،جوهرة الشباب إنتِ
،وكانت الإشارة الخضراء ،فقد نجح النعام ،وجاء يوم الجمعة وقدمت الأغنية في برنامج(ربوع السودان) والذي كان يقدمه الأستاذان على الحسن مالك وعبد الرحمن أحمد ،وكانت الشهرة على نطاق الوطن، وانهالت الطلبات على الإذاعة، وتكدست فهي أغنية واحدة للنعام …الأمر الذي استوجب تسجيل أعمال جديدة ، وكانت الأغنية الثانية (فاوضني بلا زعل)ثم كانت توالت (حلمك يا حبيبي عليّ حن)و( دهب شيبون)، (الغرام)، (الزول الوسيم)،
غني النعام للشعراء حسن الدابي في بداية حياته الفنية، كما تغنى للكثير من الشعراء منهم عبد الله قطبي، السر عثمان الطيب، حسن سيد أحمد، محمد الحسن مساعد، جمال الدين محمد خير، محمد سعيد دفع الله، إبراهيم بن عوف، حسن محمد بخيت، ود الدابي، خضر محمود سيد أحمد، عبد الوهاب ضرار ، نور الهدي كنة، إبراهيم سعيد، مكي محمد مكي، إدريس مالك، ورّاق المجذوب، مصطفى سفيري، سيد أحمد أبوشيبة، إسماعيل حسن وآخرين..
،وبثلما غني فناننا النعام آدم الأغاني العاطفية فقد كانت له كثير من الأغنيات الوطنية ولكنها لم تجد حظها في الإذاعة علي الإطلاق.
توفي النعام بالسلاح الطبي بأمدرمان، مساء السبت 3 أبريل 1993م.
رحمه الله رحمة واسعة.

اخر لحظة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *