البشير : السودانيون الأقل التحاقاً بالتنظيمات الإرهابية عربياً

أعاد الرئس السوداني عمر البشير التأكيد بأن نسبة السودانيين في الالتحاق بالتنظيمات الإرهابية، تُعدُّ أقل النسب بين الدول العربية، مما يجعل إنفاذ اتفاق الحريات الأربع مع جمهورية مصر، خاصة حريتي التحرك والإقامة، وارداً.

وكان البشير قد أنهى، يوم الأحد، زيارة إلى شرم الشيخ عقب مشاركته في منتدى التجارة والاستثمار في أفريقيا، وكان في استقباله بمطار الخرطوم الفريق أول ركن بكري حسن صالح وعدد من الوزراء والمسؤولين.

ووعد البشير لدى لقائه مع المجلس الأعلى للجالية السودانية بمصر بمقر أقامته بشرم الشيخ على هامش مشاركته في المنتدى، وعد بمناقشة تنفيذ اتفاق الحريات الأربع مع المصريين.

وأشاد بالجالية السودانية، مبيناً أنها ظلت تعكس الوجه المشرق للبلاد. وقال “لم نتلق أي شكاوى بشأن سلوك السودانيين بمصر”. ووجه الرئيس وزارة الداخلية بمعالجة الصعوبات التي تواجه السودانيين باستخراج الجواز الإلكتروني.

توطين العلاج


البشير أشار إلى لتقدم الكبير الذي حدث بالخدمات الطبية بالبلاد بدخول مستشفيات معدة بأحدث الأجهزة ممتدحاً الكوادر الطبية السودانية وقال إن الدولة تتحمل تكلفة علاج الأمراض الخبيثة كاملة رغم تكلفتها العالية

وأكد البشير أن المدارس السودانية بالخارج ربطت أبناء السودان بوطنهم، لافتاً إلى رغبة شعوب عربية بالجلوس لامتحان الشهادة الثانوية السودانية، مبيناً أن وزارة التربية ستنزل المناهج الدراسية لكافة المستويات عبر موقعها الإلكتروني، تقليلاً للعبء على الأسر في الحصول على الكتاب المدرسي.

وأشار إلى التقدم الكبير الذي حدث في الخدمات الطبية بالبلاد بدخول مستشفيات معدة بأحدث الأجهزة الطبية، ممتدحاً الكوادر الطبية السودانية، وقال إن الدولة تتحمل تكلفة علاج الأمراض الخبيثة كاملة رغم تكلفتها العالية، داعياً السودانيين إلى تلقي خدمة العلاج بالداخل التي تعد أقل تكلفة وأعلى جودة.

وفي السياق، قال وزير الخارجية إبراهيم غندور إن زيارة الرئيس كانت ناجحة، وإن وفد السودان أجرى لقاءات ومشاورات على هامش المنتدى، متطرقاً للقمة الثلاثية التي جمعت بين الرؤساء الثلاثة البشير والسيسي وديسالين.

وأضاف “القمة جاءت فى إطار التشاور المستمر بينهم حول مجمل القضايا الأفريقية، وسبل تعزيز علاقات التعاون الاقتصادى بين البلدان الثلاثة”.

وأشار إلى أن القمة الثلاثية ناقشت مقترح البشير بتكوين آلية تعاون مشترك بين البلدان الثلاثة بشأن القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية، مبيناً أن الدول الثلاث لديها هموم ومصالح مشتركة.

ونوَّه غندور إلى أن المنتدى ناقش فرص الاستثمار في أفريقيا والمشاكل التي تواجه الاستثمار، فضلاً على مناقشة برامج تنمية الشباب والمرأة في أفريقيا، بجانب تطوير صناعة المواد الأولية المحلية بأفريقيا.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *