ثوار “أوباري” يحذرون الحركات الدارفورية من زعزعة الأمن بالجنوب الليبي

ثوار “أوباري” يحذرون الحركات الدارفورية من زعزعة الأمن بالجنوب الليبي

كشفت مصادر بمدينة “أوباري” جنوب ليبيا عن تمركز مجموعة من فصائل التمرد الدافورية بالمدينة وتحركها على الحدود مع تشاد والنيجر، في ذات الوقت الذي حذر فيه اتحاد (سرايا ثوار مدينة أوباري) الليبية الحركات الدارفورية المسلحة، من إثارة الفوضى وزعزعة أمن واستقرار الجنوب الليبي، وطالبها بمغادرة الأراضي الليبية فوراً.
وأشار مصدر بالمجلس المحلي بالمدينة للمركز السوداني للخدمات الصحفية، إلى رصد عناصر أخرى من متمردي دارفور في مدينتي “سبها” و”مرزق”، مرجحاً أن تكون هذه التحركات تمهيداً لاستجلاب عناصر للقتال إلى جانب قوات عملية الكرامة التي يقودها اللواء “خليفة حفتر” الذي يقاتل كتائب الثوار في شرق وجنوب البلاد، بعد طردهم من جنوب وجنوب شرق مدينة الكفرة مؤخراً.
وفي السياق كشف القائد الميداني “أحمد طاهر الليبي” أن بلاغات تواترت من عدة مناطق بالمدينة أفادت بتوافد عناصر من الحركات الدارفورية المتمردة إلى داخل مدينة “أوباري”، وأن هذه المجموعات تتحرك بشكل مريب بين المدينة ومنطقة قور أزوية على الحدود مع السودان وفي المناطق المؤدية  إلى الحدود مع النيجر وتشاد.
وأكد أن الحركات المسلّحة الدارفورية لا زالت تشارك في القتال في ليبيا، كاشفاً أن أعداداً من منسوبي فصيل “مناوي” لقوا مصرعهم في اشتباكات مؤخراً بمنطقة “أوباري”، بجانب عدد كبير من الجرحى.

 

صحيفة المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *