محكمة أوروبية تدين إيطاليا بقضية اختطاف الإمام المصري

محكمة أوروبية تدين إيطاليا بقضية اختطاف الإمام المصري

أدانت محكمة حقوق الإنسان الأوروبية إيطاليا لما وصفته بـ”اختطاف” وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أيه) لإمام مصري في أحد شوارع مدينة ميلانو في عام 2003. ووجدت المحكمة أن إيطاليا كانت مذنبة في عدد من الانتهاكات.


وقد احتجز حسن مصطفى أسامة نصر، المعروف باسم أبوعمر، ضمن برنامج الـ”سي أي” المعروف باسم “التسليم الاستثنائي” للمعتقلين. وقد سُفر أبوعمر إلى مصر لاستجوابه، حيث يقول إنه تعرض للتعذيب هناك.
وفي عام 2009، أدانت إيطاليا 23 أميركياً وإيطاليين اثنين بالاختطاف، وقد حوكم جميع الأميركيين غيابياً. على أن المحكمة أشارت إلى “استخدام مبدأ سرية معلومات المتعلقة بأمن الدولة بوضوح من المسؤولين التنفيذيين الإيطاليين لضمان عدم مساءلة المسؤولين عن أفعالهم”.
وأوضحت المحكمة أنه “لم يؤد التحقيق والمحاكمة إلى معاقبة الأشخاص المسؤولين عن ذلك، الذين ضمنوا في النهاية حق الحصانة”.
وأمرت المحكمة الحكومة الإيطالية بدفع ما مجموعه 115 ألف يورو (127 ألف دولار) كتعويضات عن الأضرار وكنفقات لأبي عمر وزوجته نبيلة غالي.
وكان أبوعمر حصل أثناء اختطافه على حق اللجوء السياسي في إيطاليا. وقد ظل أبوعمر، بعد نقله من ميلانو إلى مصر عبر قواعد عسكرية أميركية في إيطاليا وفي ألمانيا، معتقلاً في مصر بدون محاكمة لأربع سنوات قبل أن يطلق سراحه.

وكالات

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *