المعارضة السورية مستعدة لهدنة لمدة أسبوعين

أشارت المعارضة السورية إلى استعدادها لهدنة لمدة أسبوعين قائلة إنها فرصة لاختبار جدية التزام الجانب الآخر بخطة أميركية روسية ترمي إلى وقف القتال. وتأمل الأمم المتحدة أن يتيح وقف القتال فرصة لاستئناف محادثات السلام السورية.
ويتعين على مقاتلي المعارضة تحديد موقفهم من “وقف القتال” في الحرب الدائرة منذ خمس سنوات بحلول الساعة الثانية عشرة ظهر يوم الجمعة (10:00 بتوقيت جرينتش)، ووقف الاقتتال اعتباراً من يوم السبت. وقالت الهيئة العليا للمفاوضات المدعومة من السعودية في بيان صحفي “ترى الهيئة أن هدنة مؤقتة لمدة أسبوعين تشكل فرصة للتحقق من مدى جدية الطرف الآخر بالالتزام ببنود الاتفاقية”.
لكن الهيئة اعترضت على أن تكون روسيا “طرفاً مشاركاً للولايات المتحدة في ضمان تنفيذ الهدنة والتحقق من الالتزام بشروطها… وهي في الوقت نفسه طرف أساسي في العمليات العدائية”. وأضافت الهيئة في البيان “لقد تجاهلت الوثيقة دور روسيا وإيران في شن العمليات العدائية”.
وفي واشنطن، أبدى الرئيس الأميركي باراك أوباما حذرا بشأن خطة وقف القتال الذي أودى بحياة 250 ألفاً وفجر أزمة لاجئين في أوروبا.
وانهارت آخر جولة من محادثات السلام في جنيف هذا الشهر بعد أن شنت الحكومة السورية هجوماً بدعم روسي على مدينة حلب حيث أفادت أنباء بوقوع مزيد من المعارك يوم الأربعاء.

وكالات

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *