نجل الدين ادم : جدل التقويم الدراسي!!

على غير ما هو متوقع أقرت حكومة الخرطوم مقترح وزارة التربية بالولاية ببدء العام الدراسي القادم في العاشر من شهر يوليو، حيث كان يتوقع بحسب الترتيبات أن يبدأ في شهر يونيو وهذا يعني مد الإجازة شهراً آخر لتكون إجمالي مده الإجازة أكثر من أربعة أشهر، وهذا ما كان يحدث في السابق إلا أن التوقيت اختل شيئاً ما وتقلصت الإجازة بقدرة قادر إلى ثلاثة أشهر ونيف بسبب تداخل التقويم.
في العام قبل الماضي وفي أعقاب خسائر فصل الخريف التي عطلت العام الدراسي لأيام وأثرت في التقويم الدراسي، دفعت حكومة الخرطوم بمقترح لوزارة التربية الاتحادية بأن يبدأ العام الدراسي في شهر سبتمبر من كل عام بغية تجاوز فصل الخريف، لكن وزارة التربية الاتحادية رفضت المقترح بحجة أن ذلك ينعكس مباشرة في تعديل التقويم بصورة جذرية، لتبدأ امتحانات الشهادة السودانية في شهر يونيو بدلاً من مارس وهي ذات فترة الخريف التي تخشى منها ولاية الخرطوم. مبرر التربية الاتحادية أن الشهادة السودانية هي امتحانات قومية وقد يكون أثر الخريف في كثير من الولايات أكبر من ولاية الخرطوم، وبالتالي يؤثر في أن تنساب الامتحانات على النحو المطلوب وتحدث خسائر فادحة من جراء تكاليف التجهيزات وهي معروفة بالضرورة. رد الحكومة الاتحادية كان منطقياً حيث أن الخرطوم ولاية واحدة وفي أسوأ الظروف لا يمكن أن يكون خريفها أشد من خريف ولايات كردفان الثلاث، مثلاً والقضارف والنيل الأزرق وسنار وغيرها.
لم تكن ولاية الخرطوم موفقة في أن تلجأ لخيار تغيير التقويم بدلاً من أن تعد عدتها الكاملة لمقابلة الخريف، حالة مدارس الولاية وهزالها هو السبب الرئيسي في سقطوها وانهيارها، ومن هنا يتضح الأمر في أن المدارس في الخرطوم ليست بحاجة لتغيير التقويم، بل بحاجة إلى إعادة بنائها بصورة جيدة تتجاوز بها أي آثار لخريف فوق العادة.
حسناً أن أعادت ولاية الخرطوم القراءة لحساباتها واختارت أن تعود للتقويم الأول، بعد أن ارتبكت خلال الفترات الماضية بسبب الكوارث المختلفة وعلى رأسها تداعيات فصل الخريف.
استقرار التقويم هو واحد من عناصر نجاح العام الدراسي حتى لا يؤثر في التحصيل أو ساعات الدراسة.
برغم أن الأربعة أشهر المدة المحددة للإجازة السنوية للعام الدراسي المنتهي ستكون ثقيلة على الأمهات، من واقع بقاء الطلاب في المنازل طوال هذه الفترة، ولكنه في المقابل يكون برداً وسلاماً على الرجال، إذ أن كلاً منهم سيتنفس الصعداء من جراء الرسوم الدراسية المتلتلة أعانهم الله عليها.
عامان مضيا من تلك الكوارث التي لحقت بالمدارس وأثرت في التقويم، أتمنى أن تكون كافية في إعادة صياغة هذه المدارس وبنائها بصورة جيدة، لابد لولاية الخرطوم أن تكون قد تحسبت لاحتمالات كوارث العام الماضي وقامت بإعادة بناء كل المدارس التي انهارت، بجانب ترميم تلك التي تأثرت حتى لا تعيدنا مرة أخرى إلى الخيار الذي رفضته وزارة التربية الاتحادية وهو تغيير التقويم، مع تمنياتنا للطلاب الممتحنين للأساس والشهادة السودانية بالتوفيق والله المستعان.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *