حكومة الجنوب تقرر سحب جزء من الحرس الرئاسي

حكومة الجنوب تقرر سحب جزء من الحرس الرئاسي

أعلنت حكومة جنوب السودان انها قررت سحب جزء من قوات الحرس الرئاسي من العاصمة جوبا التي يقع مقرها جنوب القصر الرئاسي لإفساح المجال لنشر القوات المشتركة الرئاسية الجديدة القادمة تحت رئاسة رياك مشار وفق الترتيبات الامنية التى نص عليها اتفاق السلام، واعلان سحب قوات الرئاسة جاء عقب زيارة الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الذي اختتم زيارة الى جوبا امس الاول اتفق خلالها مع الرئيس سلفا كير في اجتماع مغلق استغرق ساعة كاملة على الرضوخ لضغوط المجتمع الدولي لاتمام اتفاق السلام، وقال قائد الحرس الجمهوري الرئاسي اللواء ماريال يول ان القوات ستنسحب امتثالاً لتوجيهات من الرئيس سلفا كير ورئيس الاركان العامة للجيش الشعبي بول ملونق أوان.
مون يدعو للحكومة الانتقالية
طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، من قيادات الحكومة والمعارضة المسلحة إلى جعل اتفاقية السلام أولى الأولويات بالاضافة إلى الاسراع في إعلان الحكومة الانتقالية. وقال بان كي مون في آخر تصريحات صحفية عقب انتهاء زيارته للبلاد التي استغرقت ساعات إن البلاد تمر بتوقيت عصيب، مؤكداً التزام الأمم المتحدة بالسلام والاستقرار لجنوب السودان. واضاف قائلاً: رأيت الأمل في وجوه الجنوب سودانيين عندما زرت بلادكم بعد الاستقلال، ولقد تمت خيانة هذا الأمل بواسطة قيادات هذا البلد عقب أحداث 2013م. وشهدنا ممارسات خاطئة مثل الفساد والقتل والاغتصاب وتجنيد الأطفال قسراً، وتشريد اكثر من مليوني مواطن، وحينها عملنا على فتح ابوابنا لحماية المواطنين. ووصف مون الوضع الإنساني في البلاد بأنه متدهور وبحاجة الى «1.3» مليار دولار لمساعدة المدنيين، طالباً من المنظمات الإنسانية الالتزام بمساعدة جنوب السودان، واعلن مون عن تخصيص «21» مليون دولار لمساعدة شعب جنوب السودان في محنته الإنسانية.

 

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *