هل ارتداء الماركات العالمية أثناء العمل.. يحسن من أدائك؟

هل فعلا حينما ترتدي ماركات عالمية خلال العمل.. تشعر تلقائيا بتحسن أدائك؟ أم أن الأمر لا يعدو أن يكون ملابس مثلها مثل باقي الملابس التي ترتديها بشكل يومي. كيفما كا ن جوابك.. فعلميا أثبت أن هذه الماركات التي ربما تسخر لها ميزانية كل شهر قد تمنحك المزيد من الثقة في النفس وبالتالي تحسن في مردودية العمل.

الشيء الذي أثبته دراسة أجرتها جامعات ولاية بنسلفانيا نوتردام وكنتاكي بالولايات المتّحدة الأميركية، أن الأشخاص الأكثر ميلاً لارتداء الماركات المشهورة في عملهم، يتمتعون بثقة أكبر بالنفس ويقدمون أداءً أفضل من غيرهم.

وفي التجربة، وجد الباحثون أن مستوى لاعبي الغولف الذين استخدموا مضارب عليها شعار ماركة “نايكي Nike” تحسن بنحو 20%.

ولا يقتصر نفس التأثير على المجهود العضلي، وإنما الذهني أيضاً، إذ وجد الباحثون أن الأشخاص الذين قيل لهم أنهم يضعون سدادات أذن ماركة 3M، تحسن مستواهم أثناء اختبار الحساب بنسبة 20%، بحسب موقع Business of Fashion.

يقول الأستاذ المساعد في علم التسويق بجامعة نوتردام فرانك جرمان، “فبعض الأشخاص لديهم رداء يعطيهم قوة يرتدونه خلال المناسبات المهمة، إذ يعتقدون أنه يجلب لهم الحظ، ونعتقد أن دراستنا تشير إلى أن الانخراط في مثل هذا السلوك يؤتي بثماره”.

كما قال الباحثون، أن “الماركات العالمية لديها القدرة على بثِّ الثقة في نفوس مستخدميها وتقليص القلق، “فعندما تعتقد أن لديك هذه العلامة التجارية، ستتمتع بأعلى درجات تقدير الذات، ولهذا تشعر بتحسُّنٍ وترتفع ثقتك بنفسك أثناء أدائك مهمةً معينة، وفي المقابل يتقلّص القلق وتؤدِّي بشكل أفضل”.

مجلة الرجل

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *