العدل والمساواة: الاستفتاء سيقفل الباب أمام المتاجرين بقضية دارفور

أكدت حركة العدل والمساواة بقيادة “عبد الكريم دبجو” أن قيام الاستفتاء الإداري من شأنه قفل الباب أمام المتاجرين بقضية دارفور، في ذات الوقت الذي جدد فيه تمسكهم بوضع الولايات الخمس لنظام الحكم بدارفور.
وقال الأمين السياسي للحركة “نهار عثمان نهار” إن الحركة نفذت خلال الأيام الماضية عدداً من الجولات للوقوف على عملية التسجيل بولايات دارفور المختلفة، بجانب تنوير قواعدهم بأهمية الاستفتاء الإداري القادم، مؤكداً أن الاستفتاء عملية إدارية بحتة وليست له علاقة بتقرير المصير، مطالباً مواطني دارفور بضرورة المحافظة على مكتسبات الولايات التي ساهمت في تقصير الظل الإداري وحل كثير من الإشكالات، مؤكداً أن وضع الولايات الخمس هو الأنسب لدارفور ولا ينبغي أن يكون هناك نظام حكم مختلف في البلاد، مجدداً رفضهم لفتح باب لوضع مميز بدارفور.
وأضاف “نهار” أن المواطنين بدارفور هم الذين سيحددون مصيرهم في شكل الحكم بدارفور، مشيراً إلى أن اختيارهم لنظام الولايات جاء بعد استفتاء لقواعد ومكاتب الحركة بكافة الولايات، مشيداً بمشاركة جميع أهل دارفور خاصة النازحين في عمليات التسجيل للاستفتاء.

 

صحيفة المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *