مفاجأة: العرب الأميركيون يؤيدون ترامب

مفاجأة: العرب الأميركيون يؤيدون ترامب

داخل مطعم فلسطيني في فالز تشيرتش بولاية فرجينيا، حاول مدير المؤسسة العربية الأميركية لمكافحة التمييز، سامر خلف، أن يتعرف على المرشحين الذين تدعمهم الجالية. مؤسسته نظمت فعالية لحضور نتائج انتخابات الثلاثاء العظيم، وبين رشفات الشاي بالنعناع وبقيق الأرجيلة أجرى خلف استطلاعا بسيطا بين حوالي 40 عربيا أميركيا، سألهم لمن صوتوا فيه.

النتائج كانت مفاجئة، فرغم حصول المرشح الديمقراطي بيرني ساندرز على العدد الأكبر من الأصوات إلا أن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون والمرشح الجمهوري دونالد ترامب تساويا في الشعبية، على الأقل ضمن هذه المجموعة.

سامية بحور، وهي فلسطينية أميركية تعرف نفسها بالجمهورية، قالت إنها صوتت لترامب: “ترامب لم يقل شيئا سيئا عن الفلسطينيين، وفضل أن يكون محايدا وأعجبني ذلك، فهو لا يحتاج لأموال اللوبي المؤيد لإسرائيل”.

وحلل مؤيدو ترامب مواقفه التي تعتبر معادية للعرب، مثل طلبه تجميد دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة بطرق مختلفة. طيب بدري، وهو عراقي أميركي قال: “ترامب لم يقل إنه ضد العرق العربي، هو قال إنه ضد المسلم الذي ينكر بلده الأصلي”.

ولكن ثمة مواقف مغايرة، ناديا غنام، وهي فلسطينية أميركية قالت إنها تخشى رئاسة ترامب وأثرها على العرب الأميركيين: “هناك عرب يقولون إن ترامب ممثل، وإذا دخل البيت الأبيض سوف يتغير، هو رجل أعمال سيحسن الاقتصاد، ولكن ضميري لا يسمح لي أن أصوت لشخص يكذب”.

شكري طه، وهو أيضا عربي أميركي، قال: “إذا كنا نبحث عن مرشح جيد للقضية الفلسطينية أو العربية، فيجب أن ندعم هيلاري كلينتون”.

لكن هذا لا يعجب ناديا الأطرش، التي قالت إنها تمنت أن تستطيع التصويت لامرأة، ولكنها لا تستطيع أن تغفر لكلينتون تصويتها لصالح الحرب في العراق، وقالت: “أنا صوتت لبيرني ساندرز لأنني أعارض الحرب في العراق، وهي عار على هذه البلاد. ساندرز من السيناتورات القلائل الذين صوتوا ضد الحرب”.

ورغم انعدام الاستطلاعات التي تكشف عن تصويت العرب الأميركيين في الانتخابات التمهيدية فإن غالبيتهم صوتوا للديمقراطيين في الانتخابات العامة خلال العقد الماضي، رغم أن هذا لم يكن دائما موقفا ثابتا.

العربية نت

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *