رئاسة الجمهورية تفتح المعابر أمام مسلمي بورما

وجهت رئاسة الجمهورية بفتح المعابر الجوية والبرية والبحرية كافة أمام مسلمي بورما بسبب المجازر والانتهاكات والأوضاع الإنسانية التي يتعرضون لها من البوذيين، وأكد خطيب مسجد الشهيد بالخرطوم الشيخ محمد عبد القادر بخطبة الجمعة أمس أن رئيس الجهورية المشير عمر البشير أبدى استعدادة لاستقبال مسلمي بورما ومنحهم الوثائق الرسمية بجانب توجهاته بفتح كافة المعابر الجوية والبحرية والبرية أمام اللاجئين حماية لهم من الانتهاكات الإنسانية التي يتعرضون لها بوطنهم.
في الوقت ذاته كشف عن استيعاب 650 طالباً (روهينجياً) بالجامعات السودانية ومؤسسات التعليم العالي 150 منهم بمراكز جامعات التعليم عن بعد. وقال: إن مساعٍ حكومة السودان لنصرة شعب بورما امتداداً لمجهودات المملكة العربية السعودية التي تكفلت باحتواء ربع مليون من اللاجئين الذين يتمتعون بحقوق المواطنة بجانب مجهودات قطر والبحرين وتركياً، داعياً الحكومات لنصرة مستضعفي بورما ومد يد العون لهم، وأشار لوجود 150 ألف نازح يعيشون أوضاعاً إنسانية بالغة التعقيد بمخيمات النزوح.
وفي السياق حذر الخطيب من استمرار عمليات الإبادة الجماعية الممنهجة التي يتعرض لها (الروهينجا) ونوه لاكتشاف 26 مقبرة جماعية بتايلند و136 أخرى بماليزيا تورط فيها تجار البشر.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *