تقرير أممي: ادعاءات بانتهاكات جنسية لـقوات حفظ سلام

كشف تقرير صادر عن الأمم المتحدة النقاب عن 69 ادعاء بانتهاكات جنسية لقوات حفظ السلام في أماكن مختلفة من العالم. ويذكر التقرير الصادر عن الأمين العام للأمم المتحدة للمرة الأولى أسماء البلدان التي وقعت فيها الانتهاكات.
ويظهر من عدد الانتهاكات زيادة ملحوظة عن الحالات التي سجلت عام 2014 والتي بلغت 52 حالة وعام 2013 والتي بلغت 66 حالة.
ولوحظ أن حوالي ثلث حالات الانتهاك،22 حالة، متهمة بها قوات حفظ السلام في جمهورية إفريقيا الوسطى، حيث كتبت وسائل الإعلام عن “قوات حفظ سلام أرسلت لحماية المدنيين، لكنها تمارس الدعارة وتنتهك القاصرات”.
يذكر أن الانتهاكات الجنسية لقوات حفظ السلام شكلت أحد أكثر المشاكل تكرارا وإحراجا للمنظمة الدولية.
ويخدم أكثر من 100 ألف فرد من قوات حفظ السلام في بعض أكثر بلدان العالم فقراً، والكثير من الضحايا هم من الأطفال والنساء اللواتي يبحثن عن مصدر رزق لإطعام عائلاتهن. وكثيراً ما ينجو المنتهكون من العقاب، لأن أفراد قوات حفظ السلام محكومون بقوانين بلدانهم.
ويقترح كي مون في تقريره على الجمعية العامة للأمم المتحدة بحث إمكانية إقرار ميثاق دولي يتعلق بالانتهاكات التي ترتكبها قوات حفظ السلام، وتعديل قوانين الدول بحيث يمكن عقاب مواطنيها العاملين ضمن قوات حفظ السلام في حال ارتكابهم انتهاكات.

وكالات

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *