المستثمرون الأجانب في الجنوب يهربون بسبب تدهور العملة المحلية

انتقد عدد من الخبراء الاقتصاديين أمس، انضمام دولة جنوب السودان إلى دول شرق إفريقيا بدواعي تردي الأوضاع الاقتصادية وتدهور العملة المحلية أمام العملات الأجنبية.
واعتبر البروفيسور مريال أوو عميد كلية الاقتصاد بجامعة جوبا انضمام جنوب السودان إلى دول شرق إفريقيا في الوقت الحالي غير مجدٍ، مبيناً أن دولة جنوب السودان لا تستطيع أن تنافس في السوق المشترك بمنتجاتها المحلية، وأن الانضمام في الوقت الحالي يضعف المنتج المحلي أمام المنتجات المستوردة. وأشار مريال إلى أن جنوب السودان بلد غير منتج بالمقارنة مع دول كتلة شرق إفريقيا، وبالتالي التبادل سيكون غير متكافئ مع الدول الأخرى. واستبعد استفادة جنوب السودان من الانضمام في الوقت الحالي بالرغم من أن الانضمام يمكن أن يخلق سياسات جديدة مع تلك الدول في الإطار التجاري.

 

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *