انتخابات تمهيدية في 4 ولايات أمريكية اليوم.. وترامب وكلينتون الأوفر حظا

انتخابات تمهيدية في 4 ولايات أمريكية اليوم.. وترامب وكلينتون الأوفر حظا

يتوجه الناخبون في 4 ولايات أمريكية، اليوم، إلى صناديق الاقتراع لكي يقروا أو يكبحوا هيمنة المرشح دونالد ترامب، على الانتخابات التمهيدية من جانب الجمهوريين، فيما يرتقب أن تعزز الديموقراطية هيلاري كلينتون تقدمها أمام بيرني ساندرز.

ويتطور الوضع بسرعة في سباق الانتخابات التمهيدية لدى الجمهوريين، إذ أن كل أسبوع شهد حتى الآن تعزيزا لتقديم الملياردير ترامب الذي نال حتى الآن أكبر عدد من المندوبين مع 12 فوزا من أصل 20، في مناطق مختلفة من شمال شرق البلاد إلى جنوبها.

وأظهر سناتور تكساس تيد كروز، الذي حل ثانيا ويمثل اليمين المتدين، قدرة على التنافس في تكساس وفي الولايات المجاورة، إلا أن المعسكر المناهض لترامب الذي يعتبره متصلبا جدا لكي يمثل الحزب، يتردد في دعم كروز على حساب سناتور فلوريدا ماركو روبيو، الذي احتل المرتبة الثالثة ويصارع من أجل بقائه في السباق خلال انتخابات فلوريدا الأسبوع المقبل.

واتخذت المعركة أخيرا شكل إعلانات دعائية تصف دونالد ترامب بالمخادع، وهي حملة يمولها الجمهوريون الذي يرفضون أن يمثل المحافظين في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في نوفمبر، رجل تقارب في إحدى الفترات مع الحزب الديموقراطي.

وأحد هذه الأفلام الدعائية يبث في فلوريدا ويتضمن كل العبارات الفاضحة التي أدلى بها ترامب خلال الحملة، وتموله منظمة “أمريكان فيوتشر فاند” التي لا تكشف هوية مانحيها، وهذه الحملة موازنتها ملايين الدولارات بحسب الناطق باسمها ستيوارت روي، وتصوت فلوريدا وايلينوي وولايات أخرى في 15 مارس خلال يوم “ثلاثاء كبير” آخر.

وأعلن ترامب الذي شعر أن مواقعه مهددة فعليا، عن إطلاق حملته الدعائية في فلوريدا ضد ماركو روبيو السناتور عن هذه الولاية، وهذا الإعلان الحاد جدا يصف روبيو بأنه “فاسد”، ويذكر بقضية قديمة طالته وتتعلق ببطاقات ائتمان، وفي حال هزيمته في ولايته، قد يضطر ماركو روبيو إلى الانسحاب من السباق.

وقال دونالد ترامب، خلال تجمع انتخابي في كارولاينا الشمالية أمس، “الصغير ماركو، لا نراه أبدا في مجلس الشيوخ”، ودعا مجددا الناخبين إلى التصويت له.

من جهته، قال تيد كروز، متسلحا بانتصاراته، “أنا المرشح الوحيد الذي تمكن من هزم ترامب مرة بعد مرة”.

وتصوت ميشيجن في شمال البلاد ومسيسيبي في الجنوب اليوم ضمن انتخابات تمهيدية للجمهوريين والديموقراطيين، وينظم الحزب الجمهوري في إيداهو وهاواي أيضا انتخابات تمهيدية، وسيتم منح إجمالي 150 مندوبا جمهوريا (من أصل 1237 مطلوبة لنيل ترشيح الحزب)، و166 مندوبا ديموقراطيا (من أصل 4763).

ودونالد ترامب يتقدم السباق في ميشيجن، بحسب استطلاع للرأي أجرته في الآونة الأخيرة جامعة مونماوث مع 36% من نوايا التصويت، مقابل 23% لتيد كروز رغم أن جون كاسيك حاكم ولاية أوهايو المجاورة قد يحقق مفاجأة في هذه الانتخابات.

وفي مسيسيبي لم يتم إجراء أي استطلاع رأي في الآونة الأخيرة، لكن في فبراير كان ترامب الأوفر حظا.

ومن جهة الديموقراطيين، فإن هيلاري كلينتون تعتبر الأوفر حظا بالفوز في الولايتين وخصوصا مسيسيبي حيث يشكل السود قاعدة ناخبة كبرى، وحتى الآن صوتت هذه الشريحة بنسبة 80% لصالح كلينتون في ولايات الجنوب الأخرى.

وأكد سيناتور فيرمونت، من جهته، للناخبين أن كلينتون دعمت اتفاقات تبادل حر أدت، بحسب قوله، إلى خسارة ملايين الوظائف.

صحيفة الوطن

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *