الجزائر ترفض دخول العريفي لأراضيها والدعية السعودي ينفي

منعت الجزائر الداعية السعودي الشيخ محمد العريفي من زيارة أراضيها للمشاركة في ملتقى بشرق البلاد، وقال وزير الشئون الدينية والأوقاف الجزائري محمد عيسى في تصريحات اوردتها وكالة الانباء الجزائرية، أن بلاده رفضت منح التأشيرة للعريفي، الا ان الداعية السعودي نفى وجود دعوة لزيارة الجزائر.

وقال الوزير الجزائري عن العريفي “طرف فاعل في التحريض لما يسمى بالربيع العربي، وهو مروج للدعاية لصالح المجموعة المتطرفة جماعة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا”.

وتابع عيسى خلال حضوره للمنتدى الإعلامي الذي نظمته المجموعة الصحافية “واست تريبين” في الجزائر أن وزارته “تتوّفر بشكل كافٍ على الأدوات لحماية البلاد فكريا”، وأنها “مؤهلة للفصل إن كان شيخا أو داعية ما يستحق دعوته للمجيء الى الجزائر أم لا”.

وأضاف عيسى “يمكننا القول إننا قادرون على تأمين بلادنا فكريا، فالجزائر لن تكون أبدا ميدانًا لخلافات مذاهب أجنبية. بل تعد الجزائر أرض الإسلام ومدرسة الاعتدال والوسطية”.

ونفى العريفي على حسابه الرسمي أن يكون قد وصل الجزائر ثم تم منعه من دخولها، متحدثًا عن أنه لا يزور بلدًا لنشاط ديني أو ثقافي إلا بدعوة من جهات رسمية، وبتنسيق مع السفارة السعودية، وإجراءات أخرى.

وتابع العريفي أن آخر زيارة له للجزائر تعود إلى عشر سنوات، قائلًا “زرتُ أهلي وأحبابي في الجزائر قبل سنوات، زرت مساجدها وجامعاتها، والتقيت بعلمائها ومثقفيها… تعرفتُ عليهم عن قُرب .. فأحببتهم بزاف، فصرتُ أُثني عليهم، وأحدّث الناس بما رأيتُ من نُبل أخلاقهم، وكرمهم، وزكاء نفوسهم”.

القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *