من هم الملوك والأمراء الأغنى في العالم؟

1. أمير بروناي العظيم : هو الأمير الحاج عبد العظيم هو الثالث في ترتيب سلطنة بروناي. ومن المعروف أنّ أمير بروناي يطلق حفلات ضخمة مليئة بالمشاهير بما في ذلك “حفلة السنة” عام 2009 التي ضمّت أسماءً كبيرة مثل ماريا كاري، صوفيا لورين وجانيت جاكسون. ولكن بالإضافة إلى الحفلات الشهيرة مع وجود المشاهير ووسائل الإعلام، أمير بروناي العظيم هو أيضًا فاعل خير، إذ يدعم الفعاليات مثل Sounds of Hope وجمعيات خيرية مثل Make a Wish.

2. الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان – 15 مليار: سموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان هو واحد من أغنى الحكام في العالم، ليست كل ثروته نابعة من الموارد الطبيعية، فهو يدير أيضًا صندوقًا للثروة السيادية مع أصول حوالى 627 مليارًا، كما يملك عقارًا من 30 فدانًا في جزر سيشل. اضافة أنه من أكثر قادة العالم ارسالا للمساعدات الخيرية، حيث يسخر أكثر من 130 مليون دولار فقط لهذا الجانب المساعدات للخدمة الاجتماعية، كما أنفق أيضًا كمية كبيرة من أمواله على المساعي الخيرية، بما في ذلك تأسيس “جائزة خليفة” التربوية وغيرها.

3. سلطان بروناي حسن البلقية معز الدين – 20 مليار دولار: السلطان حسن البلقية ليس فقط هو سلطان بروناي، بل هو أيضًا رئيس مجلس الوزراء – ما أتاح له السيطرة الكاملة على البلاد، وبالطبع للسلطان هوايات عديدة، فحين تملك المليارات باسمك، تميل هواياتك إلى أن تكون مكلفة. هوايته هي جمع السيارات، ولكن ليس أيّ نوع من السيارات – بعض السيارات الفاخرة الأغلى على هذا الكوكب ولديه الكثير منها. ويقدَّر أن لديه بين 3000 و6000 سيارة بما في ذلك أكثر من 600 رولز رويس.

4. الأمير الوليد بن طلال آل سعود من المملكة العربية السعودية – 21.4 مليار دولار: يقارن الوليد بن طلال مع وارن بافيت لاستراتيجيات الاستثمار الحكيمة التي يملكها والتي أدّت إلى تكديس ثروته الكبيرة. باعتباره واحدًا من أكبر المستثمرين في العالم، الوليد بن طلال ابن شقيق الملك عبد الله. على الرغم من أن لديه القليل من السلطة السياسية الفعلية، لا يزال الملياردير والأمير الذي يعيش علنًا حياة مترفة وباذخة مع القصور والطائرات الخاصة والعقارات ووسائل الإعلام التي يمتلكها.

5. الملك بوميبول أدولياديج من تايلاند – 30 مليار دولار: الملك التايلاندي ليس فقط واحدًا من أغنى الملوك في العالم، بل أيضًا حكم تايلاند لمدة 68 عامًا، وهو الرئيس الحالي الأقدم. معظم ثروته تأتي من مصالحه التجارية في مجال العقارات والاستثمارات في شركات مثل سيام للاسمنت وبنك سيام التجاري، علمًا بأن معظم ثروته غير معروفة وخاصّة، ولكن يقدَّر أن القصر التايلاندي ينفق نحو 500 مليون دولار سنويًا، وهو عشرة أضعاف ما تنفقه العائلة المالكة في بريطانيا.

مجلة الرجل

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *