تناول الأطفال للفول السوداني يقيهم من حساسيته

دعمت دراسة علمية جديدة، صحة النظرية التي تقول إن إطعام الأطفال الصغار الفول السوداني ومنتجاته قد يجنبهم مخاطر الإصابة بحساسية الفول السوداني، في مراحل حياتهم اللاحقة. واعتمدت الدراسة الأخيرة على نتائج دراسات سابقة.


وفي عام 2015، قالت دراسة إن أكل الفول السوداني ومنتجاته في سن مبكرة قد يخفض مخاطر الإصابة بالحساسية، بنحو 80 في المئة.
والآن يقول باحثون إن الوقاية “طويلة المدى” من الحساسية يمكن تحقيقها، حتى مع الامتناع عن تناول هذه الوجبة الخفيفة لمدة عام كامل. وبحثت الدراسة، التي نشرت في دورية نيو إنغلاند الطبية، حالة 550 طفلاً، اعتبروا عرضة للإصابة بحساسية الفول السوداني.
وتعتمد الدراسة الأخيرة على نتائج دراسة سابقة، أجريت العام الماضي في كينغز كوليدج لندن، وكان من نتائجها أن استطاع العلماء للمرة الأولى، أن يشيروا إلى أن إطعام الطفل بكميات قليلة من الفول السوداني ربما يقيه من الحساسية.
وتقول الدراسة الجديدة إن الطفل إذا أكل وجبات خفيفة من الفول السوداني، خلال الـ11 شهراً الأولى من حياته، فإنه وعند عمر خمس سنوات يمكنه التوقف عن أكل هذا الطعام تماماً لمدة عام، دون أن يصاب بالحساسية.
ويقول أ.د. لاك إن هناك حاجة لمزيد من الدراسات، لنعرف ما إذا كانت مقاومة الحساسية ستستمر لفترة أطول، في ظل الامتناع عن أكل الفول السوداني لأكثر من عام. ويشير لاك إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا يصاب فيهما نحو عشرين ألف طفل سنوياً، بحساسية الفول السوداني.

وكالات

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *