حاكم ولاية بوما يتهم قوات الكوبرا بتحريض السكان

حاكم ولاية بوما يتهم قوات الكوبرا بتحريض السكان

إتهم حاكم ولاية بوما الجديدة التي حلت محل إدارية بيبور الكبرى بدولة جنوب السودان، بابا ميدان، قيادات في صفوف مليشيات الكوبرا بتحريض سكان المنطقة لرفض توليه رئاسة الولاية. وقال الحاكم أن الأوضاع بولاية بوما عادت لطبيعتها، وذلك على خلفية الأحداث التي وقعت مؤخرا والتي أدت إلى وقوع قتلى وجرحى، هذا إلي جانب تشريد المئات وحرق المتاجر، ونهب مقرات تتبع للمنظمات العاملة في المجال الإنساني. واتهم الحاكم قيادات داخل مليشيا كوبرا بالوقف وراء تحريض الأهالي لرفض توليه رئاسة حكومة ولاية بوما، واصفا إياهم بالمحرضين إلا أنه لم يسمهم. كما اتهم الحاكم قوات الكوبرا بحرق الأسواق والهروب بعربات الحكومة إلي خارج مدينة البيبور. بينما التجار من جانبهم اتهموا قوات الجيش الشعبي الموالين للحاكم بابا ميدان بحرق الأسواق وسرقة بضائع التجار. وأوضح تاجر سوداني من بين العشرات المحتمين بمقر البعثة الأممية بمدينة البيبور أن أوضاعهم ما زالت مزرية ولا توجد هنالك وسيلة للخروج من المنطقة وذلك بسبب الأوضاع الأمنية. مضيفا أن جنود الجيش الشعبي وبعض الأهالي شاركوا في حرق المتاجر وسرقة البضائع. وقال أن قوات الجيش الشعبي تمنع التجار من الذهاب إلي السوق في الوقت الذي تقوم فيه بنهب المتاجر. وفي الأثناء، اتهم نائب حاكم إدارية البيبور السابق أيضا من جانبه، القوات الموالية للحاكم بابا ميدان بالضلوع في حرق المتاجر والمنازل ونهب الأسواق إبان الأحداث في مدينة البيبور.

 

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *